طالبة بالصف الثانى الثانوى تنتحر وتترك رسالة لوالدتها: “سامحيني يا أمي.. علشان انتحرت”

“سامحيني يا أمي.. علشان انتحرت”.. تلك هى أخر الكلمات التي كتبتها طالبة بالثانوية العامة وبالتحديد بالصف الثانى الثانوى وذلك قبل أن يتم العثور عليها وهى ملعقة بسقف الصالة التابعة لمنزلها في منطقة الطالبية.

طالبة بالصف الثانى الثانوى تنتحر وتترك رسالة لوالدتها سامحيني يا أمي.. علشان انتحرت

بداية الواقعة

البداية كانت عندما تلقى السيد اللواء هشام العراقى وهو مدير أمن محافظة الجيزة إخطار من الشرطة يُفيد بإنتحار فتاة شنقاً بمنطقة الطالبية وبالتحديد في شارع يُدعى عز الدين عمر.

ما وجدتة القوة الأمنية

وعلى الفور عقب تلقى الإخطار قامت قوة تابعة للقسم بالتحرك إلى مكان الحادثة بقيادة السيد النقيب أحمد صبرى وهو معاون مباحث منطقة الطالبية وتم العثور فور وصول القوة على جثة الطالبة “روفيدا.س” والتي تبلغ من العمر 17 عاماً وهى طالبة بالصف الثانى الثانوى، وكانت روفيدا ترتدى الملابس الخاصة بها كاملة ولكنها كانت مسجاة على ظهرها بأعلى السرير المتواجد بغرفتها وبتفحصها تبين أنة هناك إحمرار حول رقبتها وبجانبها ورقة وجهتها إلى والدتها ومكتوب عليها “سامحيني يا أمي.. علشان انتحرت”.

تفاصيل تحريات رئيس المباحث

ووفقاً لتحريات السيد العميد عبد الحميد أبو موسى وهو رئيس مباحث قطاع غرب التابع لمحافظة الجيزة أنة كان هناك خلافات عائلية بين الطالبة المتوفاة وبين والدتها، وذلك بسبب قيام والدة الطالبة بمنعها من الخروج من المنزل بالإضافة إلى منعها ايضاً من إستخدام هاتفها المحمول الخاص بها، وتبين أن الطالبة قد قامت بمحاولة الآنتحار عدة مرات سابقاً وبطرق مختلفة مرة عن طريق تناولعا بعض من الأدوية ومرة أخرى بمحاولتها قطع شرايين يدها وأيضاً محاولة إلقاء نفسها من الشرفة الخاصة بالمنزل وتلك الواقعة من عام تقريباً.

طريقة الشنق

وقد قامت الطالبة المتوفاة بشنق نفسها بإستخدام إشارب أبيض ووجدت ملعقة بجنش حديدى أعلى سقف الصالة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.