ضجة في السويد بسبب ما وجدوا في قبور أجدادهم وباحثون هل أسلم الفايكنج

في اكتشاف خطير سيطر على مساحة كبيرة من الإعلام السويدي تلك الدولة الهادئة والتي قلما ما نسمع عنها من مشكلات أو قضايا مثيره ولم يكن سبب الضجة هو حادث كبير أو ما شابة مما يستحوذ على الإعلام في العالم بل كان بسبب ما كتب على ملابس محاربي الفايكنج من لفظ الجلالة ومن المعلوم أن السويد لم يدخلها الإسلام في عصر الفتوحات الإسلامية ولم يكتب التاريخ أي شيء عن دخول الإسلام للسويد أو أهل الفاينكنج وهم السكان المحليون قديماً في السويد.

باحثون هل اسلم الفايكنج

ضجة واسعة قد تغيير التاريخ السويدي

باحثون هل اسلم الفايكنج
باحثون هل اسلم الفايكنج

أثيرت ضجة واسعة بعد أن اكتشف الباحثون بالصدفة على مقابر قديمة للفاينكج وقد وجد من بين الأسماء أسماء عربية مع أقتباسات من “القرآن الكريم” داخل قبور الموتى وتسائل الباحثون هل أسلم أهل الفاينكج؟.

الفايكنج، هم مجموعات سيطرت على الحكم في شمال أوروبا في العصور الوسطى وامتدت فترة سيطرتهم من القرن الثامن عشر وحتى القرن الحادي والعشرون وهي فتره زمنية ليست بالقصيرة كي لا يتم ذكر شيء عن ديانتهم أو دخولهم في الإسلام.

ورجح من قبل بعض الباحثون أن يكون الأمر هو مجرد تأثر بالديانة الإسلامية حتى أمتد التأثر بالكتابة على الملابس الحريرية التي كفن بها موتى الفاينكج للفظ الجلالة وليس دخولاً في الإسلام.

وقد ذكرت الباحثة السويدية “أنيكا لارسون” أن يكون الأمر مجرد تأثر بفكرة الحياة بعد الموت ودخول الجنه، وفي اكتشاف لمقابر أخرى وجدوا أسم “على إبن طالب” رابع الخلفاء الراشدين وتسائل البعض هل وصل الإسلام للفايكنج أم نظرية التأثر فقط وهو ما يبحث عليه العلماء في الوقت الراهن.