في ذكرى وفاته| نجل الفنان صلاح قابيل يكشف حقيقة دفنه حياً والصراخ الذي كان يخرج من قبره وزواجه من وداد حمدي

مرت الآن نحو 26 سنه على وفاة الفنان القدير صلاح قابيل، والذي فارق دنيانا عام عام 1992 في الثالث من ديسمبر، وتألق قابيل في جميع أدواره الفنية التي قام بها، فأحياناً كان يقوم بدور الشرير وأحياناً وزير أو ضابط، أو صاحب قلب طيب وبن بلد، ويكاد لا يذكر اسم قابيل إلا وتذكر معها بعض الأنباء التي تم تداوله عنه.



حقيقة دفن الفنان صلاح قابيل حياً



ومن أبرز ما قيل عن الفنان صلاح قابيل بعد موته أنه تم دفنه حياً، بعد إصابته بغيبوبة سكر ظن معها ذويه أنه فارق الحياه إلا أن هذا لم يحدث، وتم دفنه حياً، وسمع بعد دفنه صراخ يخرج من قبره، محاولاً الخروج منه وتمكن بالفعل إلا أنه مات من هول الموقف على درجات مقبرته التي دفن بها كما تردد أنه تزوج من الفنانه وداد حمدي، وأنجب منها طفلاً واحداً وهو عمر.

اقرأ أيضاً:



وحول ما يتردد عن الفنان صلاح قابيل والذي نجا من الشائعات حياً ولكنها طالته ميتاً، كذب نجل قابيل في حوار صحفي كل هذه الشائعات مؤكداً أنه لم يتم دفن والده وهو حي، وأنهم تأكدوا بالفعل من موته، ولم يتم الدفن إلا فترة من التأكد بوفاته، وأشار إلى أن والده لم يكن مصاباً بالسكر ولا أي مرض من الأساس، وأن وفاته كانت نتيجة ارتفاع كبير في ضغط الدم أدى إلى نزيف في المخ ودخوله في غيبوبة وكان في 1 ديسمبر أي قبل وفاته بيومين وتوفي بعدها في المستشفى.

حقيقة زواج قابيل من وداد حمدي

وعن زواجه من الفنانة وداد حمدي أكد أنهما كانا أصدقاء ولم يتزوجا مطلقاً، وأن هذه الشائعة انتشرت بعد وفاتها في عام 94، مضيفاً أن شقيق وداد حمدي نفى هذا الأمر أكثر من مرة وما زال البعض يردد تلك الشائعة حتى الآن.

وداد حمدي




يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد