صديقة غزل تكشف الحقيقة الكاملة للوفاة لحظة انعاش القلب يدويا واتهام الطبيبة بأن غزل تتعاطى الترامادول

كشفت أقرب أصدقاء الراقصة الإستعراضية غزل بعض التفاصيل والأسرار التي حدثت لغزل أثناء تواجدها داخل المستشفى حيث قالت أن غزل دخلت المستشفى في حوإلى الساعة التاسعة من مساء الخميس وكانت غزل حامل في شهرها الثاني ولم تكن تعرف بحملها الا بالصدفة.

صديقة غزل تكشف الحقيقة الكاملة للوفاة لحظة انعاش القلب يدويا واتهام الطبيبة بأن غزل تتعاطى الترامادول

فا أثناء إحياءها احدى الحفلات حدث لها نزيف حاد وتابعت أن الراحلة لم تهتم بإجراء عملية تنظيف للرحم وإستكملت حياتها طبيعي ولكن تفاجئت يوم وفاتها بنزيف حاد فقامت بالذهاب إلى مستشفى تخصصي بالهرم بصحبة زوجها وأيضاً زوجة بواب العمارة والتي تقع أمام منزلها وتم نقلها لغرفة العمليات.

التفاصيل الكاملة لوفاة غزل داخل المستشفى

واضافت صديقة غزل انها تلقت اتصال حوالي الساعة12 من زوج غزل ليستنجد بها ويقول أنها دخلت غرفة العمليات واستمرت ثلاث ساعات ولم تخرج وكان عندما يسأل كان ردهم أنها مازالت تحت تأثير البنج وتوجهت إلى المستشفى ودخلت غرفة العمليات، ووجدت  أن الغرفة متواضعة للغاية، وليس بها أي تجهيزات طبية ولا حتى أنبوبة أكسجين، ووجدت غزل ملقاة على السرير ووجهها أزرق وجسمها بارد وعينيها نصف مفتوحة، لدرجة أنهم لم يستطعوا استخراج العدسات اللاصقة منها ولم نجد أي من طاقم المستشفى التي قاموا بإجراء العملية لها.

هروب الطبيبة بعد إجراعها العملية

وان الطبيبة تركت المستشفى بعد ساعة من اجراء الجراحة مؤكدة أن الطبيبة كانت تعلم أن غزل فارقت الحياة فقمنا بالذهاب إلى منزل الطبيبة لمحاولة انقذها ومعرفة الحقيقة وحاولت انقاذها عن طريق انعاش القلب يدويا بمساعدة الممرضين الرجال وبعد عدة محاولات فوجئنا بالطبيبة بإعطاءها بـ 3 حقن “إدرينالين وسألنا الطبيبة عن تلك الحقن فقالت أن غزل عايشة.. بس محتاجة تفوق واكتشفنا بعد ذلك أن هذه الحقن وظيفتها إعطاء دفء للجثة، حتى تظهر أنها مازالت على قيد الحياة، رغم أن جسدها كان أزرقا ولا يوجد تنفس ولا نبض.

وطلبت الدكتورة أن نأخذ غزل إلى أحد المستشفيات المجهزة لإنقاذها لأن المستشفى ليس بها أي إسعافات لحالتها وتابعت أن الطبيبة كان مايهمها أن نأخذ جثة غزل من المستشفى بأي طريقة حتى لا يتم إتهامهم أنها ماتت عندهم وحاولنا الوصول إلى صاحبة المستشفى دكتورة رحمة لكي تحضر لمتابعة الحالة ولكن العاملين بالمستشفى رفضوا إعطائنا أي بيانات عنها وبعد ماحدث أشتباكات وإشتعلت الأمور.

اتهام غزل بتعاطي “الترامادول”

وحضرت صاحبة المستشفى وقامت بتهديهم وقالت أنها هي التي أعطت غزل جرعة البنج وأن الخطأ عندكم لأن لم تخبرها غزل أنها كانت واخدة جرعة ترامادول قبل العملية”، هنا انفعل زوجها جدًا وانفعلت أنا أيضًا عليها، وقلنا لها مستحيل تكون غزل أخذت جرعة ترامادول، هي عمرها ما تعاطت أي مخدرات”، هل يصل الأمر من البشاعة لدرجة اتهامها بالباطل وبعد ذلك هربت الطبيبة.

وطلبت من العاملين أن يخرجوا جثة غزل بـ”الترولي” إلى سيارة زوجها حتى تتخلص من جثتها وعندما طلبنا سيارة الإسعاف لنقل غزل وحينما حاول العاملون رفع جثتها لإدخالها داخل سيارة الإسعاف، رفض المُسعف، وطلب منهم بعد الكشف عليها عدم خروجها من بوابة المستشفى وقال للعاملين “دي ميتة ومن ساعات كمان ورفض استلامها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of عبدالله الصادق
    عبدالله الصادق يقول

    لا يجوز عليها الا الرحمة وندعو لها بالمغفرة
    الله يرحمها