٦ صفات للشخصيات السامة والتى لابد من الإبتعاد عنهم

على مدار حياتنا نقابل العديد والعديد من الشخصيات والتي تتسم كل شخصية بثقافة محددة وبيئة اجتماعية مختلفة ورغبات واتجاهات واهتمامات مختلفة، وعلى الأرجح لا يتم اكتشاف طبيعة الفرد إلا بمرور مجموعة من المواقف التي من خلالها يتضح الصورة الكاملة لذلك الشخص، فتوجد مجموعة من السلوكيات التي من خلالها يمكن أن نحدد الشخصيات السامة (المؤذية) والعلاقات المرهقة:

٦ صفات للشخصيات السامة والتى لابد من الإبتعاد عنهم 2 9/10/2021 - 6:11 ص
  • الوصولي: الأشخاص من هم يتواصلون معك بهدف تحقيق غاية معينة، بدون أن تكون العلاقة متبادلة، والمقصود أنهم أشخاص استغلاليون، ويحصلون على منافعهم بشكل مستمر ودائم، وإذا لم تمنحه ما يريد فسوف يقطع علاقته بك على الفور.
  • الاتكالي: من المعروف أن أفراد المجتمع في تعاضد لتكتمل مسيرة الحياة، وهنا عليك أن تفرق ما بين الشخص القادر على فعل السلوك، أو الشخص الذي لا ينتظر من الأخرون تنفيذ ما يريده على الرغم من قدرته على فعل ما يريد.
  • المخادع: الشخصيات الذين يظهرون عكس ما يبطنون ويعتبر هو النموذج الأكثر انتشارا للشخصيات السامة، ويظهرون بالأخص في نطاق العمل.
  • الحاقد: الغيرة الإيجابية مطلوبة في جميع الأوساط، فعلى الفرد أم يحذو حذو الأشخاص الناجحون الإيجابيون بما يتناسب مع شخصيته هو، ولكن تصبح الغيرة حقد حينما يحاول الطرف الأخر فتعال المشكلات والأكاذيب لكي يحبط نجاحك.
  • المحبط: الشخصيات التي لا ترغب في نجاح الأخرين دائماً تجده لا يحاول مساعدتك او تشجيعك على فكرة محددة تريدها أو مشروع أو عمل أو دراسة أو أي فكرة تراها إيجابية، لأنه فشل في تحقيق أهدافه.
  • المتنمر : هو الشخص الدائم ما يعتدي عليك مادياً أو معنياً سواء بالسخرية أو بالضرب والتجريح والإهانة وعدم التقدير النفسي والاجتماعي .

٦ صفات للشخصيات السامة والتى لابد من الإبتعاد عنهم 1 9/10/2021 - 6:11 ص

صفات النماذج السابق ذكرها موجود جميعها في الأوساط الاجتماعية التي نعيش بها، وليس معني ذلك أنه لا توجد شخصيات إيجابية، فعليك في مسيرتك الحياتية أن تحدد من هم الأشخاص المسموح لهم بمعرفة أهدافك وأسرارك، وليس من الضروري أن يكون أصدقائك كثيرون، بل بتحديد قيمة تلك الأصدقاء، ومحاولة تجنب تلك الشخصيات السامة بالسمات الذي تم ذكرها وحتى وأن كنت تضطر للتعامل معهم فيكون بشكل طفيف جداَ.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.