سلسلة تطوير الذات| 5 عادات تجعل يومك أكثر إنتاجية

هل تمنيت يومًا أن تكون حياتك أفضل وأكثر إقناعاً من تلك التي تعيشها الآن؟ الآن لديك 5 عادات فعالة لتحسين الانتاجية يمكنك وضع أهدافك عليها وتحويلها إلى واقع ملموس.فيما يلي بعض العادات التي يجب عليك وضعها في هذه الخطة للحصول على رحلة إبحار سلسة نحو تحقيق أهدافك.

سلسلة تطوير الذات| 5 عادات تجعل يومك أكثر إنتاجية 1 29/8/2018 - 6:36 ص
  • استيقظ مبكرا.

لكي تكون قادراً على تحقيق ذلك وتجنب فقدان أي نوم ثمين، يمكنك النوم قبل مبكراً نصف ساعة قبل موعدك المعتاد حتى تستيقظ مبكراً نصف ساعة عن موعد استيقاظك المعتاد.

و لكن ما علاقة هذا بتحسين الذات؟

تختلف الإجابة قليلاً من شخص إلى آخر. ولكن هذا سيجعلك تستيقظ تماما وسيساعدك على التخلص من كسل الصباح الباكر.

بعد أن تكون في حالة تأهب تام، اخرج خارج منزلك وشاهد شروق الشمس. لا شيء أجمل من رؤية إشراق الشمس في الصباح والتمتع بخلق الله، هذا سيعينك كثيراً على تحديد أهدافك اليومية وتحديد كيفية تحقيقها.

إذا كنت غير قادر على القيام بذلك، قم بالمشي السريع أو الركض أو الجري اعتمادًا على ما تفضله وما يمكنك فعله.

  • تناول إفطار صحي.

حتى تبدأ اليوم قوياً وتحافظ على نشاطك هذا أمر ضروري جداً. أنت بحاجة إلى الطاقة التي ستوفرها لك لإنجاز مهامك اليومية.

إذا كنت تتعرض لضغوط يومية أكثر من اللازم، فقد تجرب أطعمة تعطيك الطاقة الكافية مثل الحليب، البيض، البقوليات، عسل النحل، أو حتى بضع قطع من الفواكه الطازجة، كل هذه بدائل أفضل من تخطي وجبة الإفطار.

  • ابتسم كثيرا.

تبسم عند مقابلة الآخرين، حتى إذا وجدت صعوبة في البداية. فقط حرك شفتيك مبتسماً عند إجراء اتصال بالعين مع إنسان آخر.

  • الهدف الفعال هو مكتوب.

الغرض الأساسي من هذه العادات  تحسين قدراتك الذاتية والحصول على إنتاجية أعلى، كتابة الأهداف أمر مفيد للغاية وضروري لأنه سيكون هناك أوقات تكون أهدافك غير مريحة وتمثل عبءاً عليك وقد تشعر بالملل منه وتفقد الرغبة فيها.

عندما يحدث هذا، تحتاج إلى كتابتها للحفاظ على المسار الصحيح والمساءلة. إن نشر أهدافك على الثلاجة أو على باب غرفتك أو المخطط الخاص بك يضمن لك أن يتم تذكيرك بها يوميًا.

  • راجع أهدافك من وقتك لآخر

يجب عليك مراجعة أهداف تحسين الذات الخاصة بك من أجل البقاء على المسار الصحيح. تحقق من ورقة العمل الخاصة بك على الجدول الزمني الذي قمت بتعيينه. استعراضها يجعلك تلتزم بإنجازها.

ووفقًا للدراسات، فإن 1٪ فقط من البشر يفهمون فعليًا كيفية تحديد الأهداف بفاعلية. هذا هو السبب في عدم الالتزام بتنفيذ العديد من أهدافك السنوية.

وهذا هو سبب استمرار الفشل في نفس الهدف. إن الرغبة في تحسين نفسك حقيقية، لكن العملية التي تقوم بها أثناء البحث عن هذه الرغبة خاطئة. إذن كيف يمكنك تحقيق نتائج تحسين الذات التي تريدها؟

النتائج الإيجابية لتحقيق أي هدف لا تنسى. إن إخفاق الفرد في تحقيقه لا يرجع إلى كونه غير كفؤ وإنما لأنه ببساطة لا يعرف عملية النجاح.

لديك 5 عادات لتحسين إنتاجيتك بفعالية. اتبع ماهو مكتوب، كن صبورا واحتفل بنجاحك في المستقبل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. طارق يقول

    تستحق الشكر يا هيثم