سبب مقتل نبي الله يحيى عليه السلام

عرف عنه حسن الخلق وكان ايضاً جميل الوجه  كما اشتهر بالبر والتقوى، انه نبي الله يحيى عليه السلام والذي ورد ذكره في سور ءال عمران ومريم والانبياء والانعام  بالقرآن الكريم، حيث اثنى عليه المولى عزو وجل واعطاه النبوة وهو ما زال صبياً وجعله سيدًا، وكان شديد التقوى والايمان. حيث ارسله الله تعإلى إلى بنى إسرائيل ليأمرهم بعبادة الله وطاعته.

السماء

وعن سبب وفاته فقد ورد في كتاب البداية والنهاية لابن كثير في بيان مقتل نبي الله يحي عليه السلام  انه عليه السلام  كان لا ينشغل بأمور الدنيا  وقد عشقته زوجة ملك بنى اسرائيل فأرسلت في طلبه أكثر من مرة ولكن الله عصمه من الانصياع اليها فغضبت زوجة الملك  غضباً شديداً واصرت على الانتقام منه، وكان لبنى اسرائيل عيداً لا يرد فيه أي طلب إلى الملك ، فطلبت زوجته منه في تلك الليلة رأس نبي الله يحيى  فقال لها الملك اطلبى شيءأً غير ذلك لكنها اصرت على رأس يحيى عليه السلام فأمر الملك حراسه بأن يذهبوا إلى يحي ويأتوا برأسه فورا.

وبالفعل ذهب الحراس إلى النبي يحى ووجوده قائماً يصلى في محرابه فقطعوا رأسه وحملوها في طست وذهبوا إلى قاعة الاحتفال، وما أن دخل الحراس بالطست  خسف الله  الارض بهم جميعاً .