زوجة الأب الجديدة تتفن في تعذيب وتجويع أبنة “مصطفى” دون أن يتدخل وتقتلة بحلة محشى

الطفل “مصطفى.ح” البالغ من عمر 4 أعوام،  لم يتحمل ما قامت بة زوجة والدة حيثُ حرمتة من الأكل لمدة طويلة وأستغل عدم تواجدها هى ووالدة وقام بالأكل من “حلة المحشى” التي قد أعدتها الزوجة لكنها على الفور بعدما علمت قامت بمعاقبتة بإجبارة على أكل الحلة كاملة حتى أصيب بإغمائة وفارق الحياة بعدها.

زوجة الأب الجديدة تتفن فى تعذيب وتجويع أبنة مصطفى دون أن يتدخل وتقتلة بحلة المحشى

عاش مصطفي ما يقارب من 5 أشهر مع زوجة والدة وكان قبلها يعيش ذلك الصغير مع والدتة “دعاء.م” والتي تبلغ من العمر 28 عام، وشقيقة تامر “عامان” وشقيقتة ملك 6 أعوام إلا أنة بعد أن أنفصلت والدتة عن أبية ويُدعى “حنفى.أ”. ويبلغ من العمر 32 عام وبمجرد أن تم الإنفصال قامت الزوج بالزواج مرة أخرى فا تركت لة الزوجة الولدين “مصطفي وتامر” بحجة أنها لا تستطيع توفير المال والإنفاق عليهما وأكتفت فقط بالإحتفاظ بالبنت حتى تقدر على تربيتها جيداً.

وهذا القرار جعل زوجة الأب الجديدة والتي تُدعى “ميادة” وتبلغ من العمر 26 عاماً تستشيط غضباً من تلك المسئوولية الجديدة التي سوف تكون على عاتقها وأفرغت شحنات الغضب التي كنت تخفيها بداخلها على جسد ذلك الصغير وأصبحت تقوم بضربة مراراً وتكراراً وتعذيبة بخرطوم المياة وليس هذا وحسب بل تكوى جسدة بالنار أيضاً وتقوم بتركة في غرفة مظلمة وحيداً لفترات طويلة وبدون أن تعطية طعام، وهذا كلة دون أن يتدخل والدة طول 5 شهور متتابعة وذلك خوفاً منة أن يقوم بتعكير صفو حياتة مع زوجتة الجديدة.

وقبل ثلاثة أسابيع من الآن خرج الزوج وزوجتة الجديدة ليقوما بزيارة أحد الأقارب وتركا مصطفي وحيداً بداخل منزلهما الذي يقع بمنطقة البساتين وقد توجة الصغير إلى المطبخ بسبب جوعة وعثر هناك على “حلة محشى” قد أعدتها الزوجة لزوجها وقام بأكل نصفها.

وحينما عاد الزوجان من الخارج، أكتشفت ميادة أثناء تجهيزها للعشاء لزوجها حنفي بأن الصغير مصطفي أكل نصف “حلة المحشى” فجن جنونها وأنهالت علية ضرباً مبرحاً وقامت بإجبارة على تناول باقى حلة المحشى بالقوة وإرغامة على أكلها كلها حتى فقد الوعى تماماً وأكتشف الزوجان بعد ذلك وفاتة.

وبعد أن تم نقل مصطفي إلى المستشفى وعلمت أمة بالواقعة أتهمت الزوج وزوجتة الجديدة بالواقة وقد كشف التقرير الخاص بالطب الشرعي وجود أثار لتعذيب دموي منتشر في جميع أعضاء جسم ذلك الصغير، وأثبت التقرير أن وفاة مصطفي ناتجة عن نزيف داخلي.

في البداية نفي الأب معرفتة بأى شيءأو تعذيب أبنة ولكنة سرعان ما أعترف على زوجتة وقال أنها كانت تعذبة وهى السبب وبدورها زوجتة أعترفت علية هو الأخر وقد أمرت النيابة العامة بحبس الزوجين، وجددت حبسهما على ذمة التحقيقات، بتهمة التعذيب حتى القتل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.