رواية نوح القلب – هدير منصور

تمهيد: في الوقت الذي يستسهل الجميع فيه التقليد في الروايات أو حتى في أسماءها جذبتني رواية نوح القلب بداية من الأسم، على الرغم من إنه لم يروق لي في البداية، ولكن يكفي إنه مختلفًا في الوقت الذي تُقلد فيه جميع الكاتبات التي يكتبن بشكل إلكتروني أسماء الروايات الأخرى، وشيئًا أخر جذبني لقراءة هذه الرواية حقيقةً وهي إن كاتبتها كاتبة غنية عن التعريف ودائمًا ما تكون روايتها جيدة وهذه الكاتبة هي الكاتبة المصرية الشابة هدير منصور التي لها باع طويل في الروايات الإلكترونية ويمكنك أن تصل إلى روايتها بمجرد البحث بإسمها في جوجل، أما في هذا المقال على موقع نجوم مصرية فسيكون مخصصًا للحديث عن رواية نوح القلب.

نوح قلب - هدير منصور
نوح قلب - هدير منصور
رواية نوح قلب

عن رواية نوح القلب

في الحقيقة أكثر ما يميز الرواية في رأية هو “مود” الكآبة التي وضعتنا الكاتبة فيها والتي يُمكن أن تُميزه وتبدأ في دخوله بمجرد قراءتك لغلاف الرواية ورؤيته، لك أن تتخيل يا صديفي القارئ إني ممنوع من وضع الغلاف هنا حفاظًا على مشاعر الأعضاء ولأن الصورة تعتبر وضع مأساوي، إذًا ماذا ستقرأ في الرواية؟ عليك أن تتخيل إذًا ما أنت مُقبل عليه، هي رواية أكثر كآبة من أغانِ محمد مُحيي وأشعار عمرو حسن، كل ما عليك فقط قبل أن تبدأ في قراءة هذه الرواية، أن تبتعد عن كل شيء يُمكن أن يكون أداة إنتحار.

‘قرأ أيضًا: رواية الخبز الحافي – محمد شكري

تقيم رواية نوح القلب

هل عِندما تكون اللغة العربية سهلة يكون هذا في صالح الرواية أم لا؟ هل الرواية التي لا تستطيع أن تأخذ منها إقتباسات رواية سيئة؟ في الحقيقة لا ليست سيئة ولكن هناك تكرار في وصف نفس المشاعر بأكثر من طريقة في الرواية وكأن الكاتبة تكون لمن لا يعجبه الوصف السابق، ليرى هذا الوصف، هذا فقط ما ضايقني في الرواية ولكن بشكل عام الرواية جيدة وأعجبتني، وتقيمي لها هو 4 من 5 نجوم.