رواية متاهات بين أروقة العشق – هدير منصور

تمهيد: أصبح شيءًا ضروريًا بالنسبة لي أن أبحث يوميًا عن الروايات المميزة الإلكترونية منها خاصةً، لأن الروايات المطبوعة أو الورقية كما يمكننا أن نُلقبها يوجد الاف المقالات التي تتحدث عن المميز منها، ولكن كم مقال أخبرك قلبي عن وجود رواية مميزة تسمى رواية متاهات بين أروقة العشق؟ بالطبع أنا أول من قال لك عن هذه الرواية المميزة، ولهذا سأترك لنفسي العنان لأتحدث عنها اليوم في مقالًا مطولًا يُمكننا أن نصف فيه جمال هذه الرواية العربية المميزة.

متاهات بين أروقة العشق
متاهات بين أروقة العشق
رواية متاهات بين اروقة العشق

عن رواية متاهات بين أروقة العشق

كيف ينتهي الحب؟ هل للحب نهاية؟ رُبما ينتهي الحب إذا إنفصل الطرفان، ولكن إن إكتمل يأتي من بعده ما هو أسمى وأفضل، هو العشق يا صديقي، في هذه الرواية تتحدث كاتبتها هدير منصور عن ما هو أسمى، ما يصل إلية القليل من العلاقات فقط، العشق.. العشق الذي يتحول أحيانًا إلى الجنون، رواية متاهات بين أروقة العشق هي رواية رومانسية من الدرجة الأولى، قد لا يجوز أن نقول عنها درامية لأن الرومانسية تطغي في هذه الرواية بشكل واضح، وعلى الرغم من نشرها بشكل إلكتروني إلا إنها لاقت صدى واضح جدًا عِند الكثير من قراء الوطن العربي.

تقيم رواية متاهات بين أروقة العشق

الرواية من جهة المتعة فتستمتع بكل ما كتبت الكاتبة من حروف وكلمات، تشعر وكإن لها سحرًا خاصًا، يجعل من كلماتها رائعة، ولكن هل تكتمل التحفة الفنية وتُصبح متكاملة؟ رُبما لو كانت الكاتبة إهتمت بكتابة الرواية باللغة العربية الفصحى لكانت إكتملت ولكن حتى الآن لم تكتمل تحفة هدير منصور وينخفض تقيمي للرواية ليصبح 4 من أصل 5 نجوم.