رواية صغيرة تتحدى النمر – إيمان عبده

تمهيد: ها هي رواية إلكترونية جديده وقعت أمامي لأتحدث عنها الليلة، الرواية تتصدر في قائمة الأكثر بحثًا في محرك البحث جوجل على مستوى الوطن العربي، في هذا الوقت المتأخر، أظن إنها جيده وإلا ما كان أحدًا قرأها في الخامسة فجرًا، إسم رواية الليلة هي رواية صغيرة تتحدى النمر وهي رواية إلكترونية رومانسية للكاتبة المصرية إيمان عبده وتم نشر الرواية على صفحة قصص حب على الفيس بوك وقد إكتملت الرواةي منذ ستة أهش رمن الآن وها نحن الآن نتحدث عنها بعد أشهر طويلة من نشرها، لنُفكر في سؤال ونطرحه على أنفسنا، هل الرواية تستحق القراءة؟ في هذا المقال ستعرف الإجابة.

صغيرة تتحدى النمر - إيمان عبده
صغيرة تتحدى النمر - إيمان عبده
رواية صغيرة تتحدى النمر

عن رواية صغيرة تتحدى النمر

لا أعرف لماذا حتى الآن الإسم عالق في رأسي بإنه “صغيرة تتحدى نمر” وليس النمر ولكن المُهم الآن إن الرواية مزيجًا ممتازًا بين الرومانسية والدراما، كتبتها ومزجتها الكاتبة بإحتراف شديد، لتعطي لنا مزيجًا أشبه بمنتجات أشرف فرغلي وأقصد هنا إنها ذات جودة عالية وليست غالية لإن الرواية مقدمة مجانًا لك لأنها رواية إلكترونية، والآن يا رفاق بعدما عرفتوا القليل عن الرواية ما رأيكم أن أقدم لكم جزءًا من الرواية لكي تقرأوه وتعرفوا القليل عنها قبل أن تشرعوا بالفعل في قراءتها؟ حسنًا هذا ما سنفعله الآن.

فصل من رواية صغيرة تتحدى النمر

ها هو الفصل التي جلبته لكم لنفصص الرواية بعدها إلى أجزاء، هذا هو الفصل الأول من الرواية بالمناسبة:

البطل/ حازم جلال النمر من عائله كبيره جداً في الصعيد يمتلك الشركات والاراضى والعقارات يمتاز بالطول الفاره والقوه المطلقه بعضلات صدره القويه وزراعين مفتولتين ورغم انه رجل اعمال دائم التواجد على المكتب الانه يتمتع بجسد رياضى لكثرة مزاولته لرياضة الجرى يوميا يمتاز ببشره قمحيه كاغلب اهإلى الصعيد ويمتاز بالصرامه والحزم والملامح الرجوليه الجزابه يشوبها القسوه التىتظهر وقت الغضب كان محط انظار نساء البلد فكل واحده تمنى نفسها بزواج ابنتها منه وهو لم يتزوج بعدرغم عمره الذي يتعدى 35سنه فترك التفكير في الزواج هنعرف بعدين سبب عزوفه عن الزواج
الوالد/ جلال النمر رجل كبير في السن عمره 70سنه رجل حازم قوى صارم كلمته واحده ورث ابنه خصاله كلها لكى ينهض بامبراطورية النمر التي تنتشر في بقاع مصر وبعض الفروع في الخارج وهو حنون جداً ويخفي هذه الحنيه خلف صرامته
الام / فوقيه عبد المجيدالسيوفي ربة منزل عمرها 55سنه طيبه جداً تحب أولادها بشكل كبير جداً وتعتنى بهم ورغم وجود الخدم في القصر تفضل أن تطعمهم من يدها فطعامها جميل جداً واولادها وزوجها لا ياكلون الا من يدها
الاخ/ اسر جلال النمر عمره 25سنه خريج كلية الهندسه قسم معمار يمتاز بالوسامه العاليه والطول الفاره وهو شكل اخيه لكن هذا الاخير يمتاز عنه بعضلاته المفتوله وقسوته الواضحه في تعامله مع الاخرين اما اسر فاخذ طبع امه الطيب لكنه هوائى دائم الخروج والسفر مع اصحابه ولولا حازم وشدته معه لكان ضاع وفسد
الاخت / بهيره جلال النمر جميله متوسطة القامه جسمها ممتلاءقليلا عمرها 27سنه متزوجه ابن عمها حسن محمود النمر وهو مهندس مع اسر في الشركه له نسبه فيها لأنه وريث والده بعد وفاته هو وامه واخته لهم نصيب في الشركه هنعرف حكايتهم بعدين وبهيره معها ثلاث اطفال تؤام جلال ومحمود عمرهم سبع سنوات وطفله صغيره عمرها ثلاث سنوات اسمها جميله
الاخت الصغرى / ندى جلال النمر عمرها 19عاما في كليه الهندسه قسم ديكور اخر العنقودمدلعه اوى ومرحه وطيبه محجبه محتشمه تهوى القراءه في الشعر والادب تمتاز ببشره خمرى وعينين عسلى ساحر واسعه شعرها ناعم غجرى طويل جداً يصل إلى اخر الظهر اسود كاليل ملفوفة القوام فصيرة القامه كامها
البطله / نورهان رؤوف المصري من عائله متوسطه الحال تسكن منطقه شعبيه بشبرا الخيمه تمتاز ببشره ناصعةالبياض مشربه بحمره خفيفه تزيد عند الخجل شعرها بنى فاتح مائل للاصفر طويل جداً وناعم كالحرير كثيف وعينيها لونهم رمادى يتحولون للاخضر عند الغضب واسعه برموش كثيفه قصيره القامه رشيقة القوام عمرها 23سنه في خامس سنه كلية طب جامعة القاهره مجتهده كل سنه بتجيب امتياز الدكاتره بيتنبائلها بالمستقبل الواعد
الاب / رؤوف المصري رجل بسيط لا يمتلك من حطام الدنيا الا ابنته الوحيده بعد وفاة ابنه وهو في العاشره من عمره محاسب في مصنع ملابس بسيط في شبرا الخيمه رجل مصلى دائم التواجد في المسجد بعد مجيئه من العمل خير جداً محبوب من اهل المنطقه من حفظة القراءن وحفظه لابنته
الام / ناديه عبدالله فاروق عمرها 50عاما جميله جداً رغم مرور السنين وفجعتها في موت ابنها الوحيد من عشر سنوات الا انها جميله محجبه وطيبه جداً تحب ابنتها بشكل كبير تذهب إلى المسجد للاصلاه وسماع الدروس الدينيه وزادت زيارتها إلى المسجد بعد وفاة ابنها وهى التي صبرتها على مصابها
كده انتهى الفصل الاول
انا عاوزه انبه على حاجه انا مش كاتبه ديه مجرد فكره اغحتمال كبير تلاقوا اخطاء في صياغة الكلام وبرده عشانم انا قاعده في البيت موضوع المناطق من وحى خيالى

تقيم رواية صغيرة تتحدى النمر

الآن وبعد أن تحدثنا عن الرواية وعرفناها وقرأنا الفصل الأول مِنها، ماذا رأيتم فيها؟ عن نفسي رأيت عدم إحتراف في تقديم الرواية المليئة بالأخطاء الإملائية وأيضًا تقديم الأشخاص بشكل منفصل عن الرواية كان سيئًا للغاية بالإضافة إلى المط والتطويل بشكل ملحوظ، تقيمي للرواية هو 2.5 من 5 نجوم.

بطاقة الرواية

إسم الرواية صغيرة تتحدى النمر
إسم الكاتب الكاتبة إيمان عبده
دار النشر نشر إلكتروني