رواية أشباه الظلال – رواية ليبية مميزه

تمهيد: قليلًا ما تجد رواية عربية إلكترونية خالية من العيوب تمامًا كـ رواية أشباه الظلال، لا أقصد هُنا خلوها من الأخطاء، ولكن أقصد عيوب تَعيب الرواية ككل وليست الأخطاء الكثيرة، ولكني اليوم وجد رواية ليبية مميزة جدًا وهي رواية أشباه الظلال للكاتبة صاحبة الأسم المستعار “برد المشاعر” وهي رواية كُتبت باللغة العربية الفصحى وكُتب حوارها بالعامية الليبية، وهو شيء جيد جدًا بالنسبة لي خاصة وإن الفصحى للكاتبة كانت مميزة للغاية.

أشباه الظلال
أشباه الظلال
رواية أشباه الظلال

عن رواية أشباه الظلال

هي رواية إلكترونية مكتوبة في عام 2015 وحققت نجاحًا لا بأس به وقتها ولكن النجاح الحقيقي تحقق بعد سنوات من نشرها وخاصة في عام 2018 الذي نعيشه الآن فبعد ثلاثة أعوام من نشر الرواية تنضم رواية أشباه الظال إلى قائمة أكثر الروايات التي يبحث عنها العرب في محرك البحث العالمي جوجل فأصبحت الرواية في المركز الثاني كأثر رواية عربية شهرة في قائمة “جوجل تريند” وهذا ليس بالشيء السهل أبدًا خاصة وإن كانت الرواية المقصودة رواية إلكترونية، كتب حوارها بالعامية الليبية.

تقيم رواية أشباه الظلال

ليس لدي مشكلة أبدًا في كتابة الحوارات بأي لهجة إذا كان السرد بشكل كامل بالفصحى، وهذا أفضل ما في الرواية في رأيي إن اللغة جذابة ومميزه جدًا، وأيضًا الليبية أتت متعة جدًا كحوار وتعلمت منها الكثير من الكلمات الليبية أظن إنني سأستخدمهاإذا ذهبت إلى هُناك يومًا، وكل هذه المميزات تجعل تقيمي للرواية يرتفع إلى 4.8 من أصل 5 نجوم.