رغم أنها مسيحية أقيم عزاؤها بالمسجد وتسبب أنور وجدي في إعتزالها الفن ما لاتعرفه عن فيروز

استطاعت الفنانة فيروز أن تلفت الآنظار اليها بموهبتها الفنية المميزة لقبها الجمهور والمخرجيين بالطفلة المعجزة نظرا لموهبتها الكبيرة بالرغم من صغر سنها  أسمها الحقيقي ليس كما عرفها الجمهور بفيروز ولكن اسمها بالكامل بيروز آرتين كالفيان من أسرة أرمنية من حلب بسوريا ولدت عام 1943 بالقاهرة وهي شقيقة الفنانةالإستعراضية نيللي.

رغم أنها مسيحية أقيم عزاؤها بالمسجد وتسبب أنور وجدي في إعتزالها الفن ما لاتعرفه عن فيروز

مشوارها الفني.

بدأت مشوارها الفني وهي في سن السابعة من عمرها بفيلم “ياسمين”عام 1950،   وبعدها توالت اعمالها الفنية وحققت نجاحا كبيرنالت إعجاب الفنان أنور وجدي ومضى مع والدها عقد إحتكار تتقاضى عنه ابنته ألف جنيه عن كلّ فيلم إعتزالت الفن وهي في سن صغير وهي في عز تألقها حيث ذكرت من قبل في حوار قديم مع مجلة القبس أن أنور وجدي كان سببا في شهرتها وهو كان أيضاً سببا في إعتزالها الفن.

أسباب أعتزال الفن.

موضحة أن أنور وجدي أراد أن يمضي مع والدها عقد أحتكار للمرة الثانية  ولكن والدها رفض ولكن أراد أنور وجدي أن ينتقم منه  وأرسل مجموعة من البلطجية إلى السينما التي كان يعرض فيها فيلمها الحرمان حيث وقفوا على باب السينما أثناء عرض الفيلم وظلوا يهتفون بصوت عإلى أن الفيلم ردئ  وأن دور فيروز في الفيلم عبيط لافتة أن أنور وجدي وقتها كان يقصد أن يروج للفيلم بدعاية سيئة حتى لايذهب أحد لمشاهدة الفيلم ، ولكن حدث عكس ما كان يتمناه وحقق الفيلم نجاحا كبيرا، وتابعت فيروز أن والدها كان له دور أيضا في إعتزالها  بجانب دور أنور وجدي عن غير قصد  لأنه كان ليس لدية الخبرة الكافية لإدارة أعمالها الفنية.

تم إقامة عزاؤها في مسجد.

تزوجت فيروز من الفنان بدر الدين جمجوم،   وأنجبت منه “أيمن وإيمان”، واستمر الزواج لمدة ثلاثين عاما حتى وفاته عام 1992 توفيت الفنانة فيروز عام 2016 عن عمر يناهز 72 عاما وأثار عزاؤها جدلا كبيرا نظرا لإقامة العزاء  في مسجد الحامدية الشاذلية خاصتا وانها مسيحية  ولكن قام نجلها أيمن في حوار سابق معه مع الإعلامية منى الشازلي بتوضيح الأمر حيث قال  “والدتي ظلت على ديانتها المسيحية وأنا لم أشعر في المنزل بأي فارق وتم دفنها بمقابر الأرمن، وبما أنى مسلم فقد أقيم العزاء بمسجد الحامدية الشاذلية”.