رسالتي إلى أمي في يوم عيدها (لا يكفي يوم لأمي )

قبل اى شئ يوما واحداً لا يكفيكي فأنتي قصة عطاء بلا نهاية.

فالام هى شاملة من وحب وعطاء وإخلاص بدون مقابل ولا محسوبية

فهي النهر المتدفق دائما وإلى ما لا نهاية:

ولو ظللنا نشكرها ما تبقى من أعمارنا على مدى اخلاصها لنا فلن نفيها حقها لما تحملته من الآم حمل ثم ولادة ثم رضاعة ثم سهر.

فانتى ياأمى لايكفيكى كل يوم رسالة بعدد أيام العام.

رسالتي لكى يا أمى…  انتى مصدر طاقتى وقوتى أطال الله في عمرك يا مصباح حياتى التي يشعل في وقت شدتى

رسالتي لكى يا الغالية.. آدامك الله تاج على رأسى وآدام الله عليا نعمة تقبيل قدميك ورضاكى عنى

رسالتي لكى أمى.. حبك يختلف عن جميع الناس فدعوتى لكي يا أمي بأن يأخذ من عمري ويعطيكي

رسالتي لكى يا أمى حياتى .. معك حلوة وعلى شفايفي أجمل غنوة ولو أستطيع أن اهديكي عمرى كلة ما بخلت عليكي به

رسالتي لكى يا أمى يا غالية.. بحبك مهما كان درجة الخلاف بيننا أو تشتت الفكر احيانا يا غالية لن ولم يحل مكانك حب اخر

رسالتي لكى يا أمى.. أجمل حب أنك معى في الحياة ودعوتك نجاه وتحت قدميكي جنة الله وكل خطوة جميلة في حياتى سببها دعوتك ياأمى

دعائي هذا إلى ام لم تلدنى ولكل ام فارقت الدنيا

(((اللهم اغفر لجسد حلمنا تسعة اشهر وهنا على وهن ثم خرجنا منة بشق الآنفس

ربى بارك لى في والدتي  فأنا لا أقوى على العيش بدونها اللهلم أجعل أمى  سيدة من سيدات أهل الجنة)))

اللهلم أدخل أمى الفردوس الأعلى بغير حساب ولا سابقة عذاب