رد مبروك عطية بعد الهجوم عليه في وصفه للمنتقبات بالرجال

أثار الدكتور مبروك عطية جدلا كبيرا بعد تصريحاته الأخيرة حول وصفه للمنتقبات بأنهن يشبهن الرجال حيث حرص مبروك عطية على الرد وقال انه قصد بالمنتقبات هنا اللاتي يعملن ويدرسن بجامعة الأزهر، وليس المنتقبات بشكل عام.

رد مبروك عطية بعد الهجوم عليه في تشبيه للمنتقبات بالرجال

تعليق مبروك عطية بعد الهجوم عليه.

واشار أن الازهر لايشترط ارتداء النقاب ولا يفرضه على احد بينما يلتزم بأن جميع بدن المرأة عورة ما عدا وجهها وكفيه مضيفا، بأن التي درست بالأزهر ونالت درجة الدكتوراة يجب أن تتبع منهج أزهرها التي تعلمته بان النقاب ليس فرضا وتابع أن سبب وصفه المنتقبات بالرجال هو قول الإمام مالك بأن إذا كانت المرأة بارعة الجمال فلها أن تغطي وجهها بالحج.

مؤكدا إذا كانت المرأة ترى نفسها جميلة فلها أن تغطي وجهها لاشئ عليها فهي حرة في ذلك كما أوضح أن لفظ راجل الذي قاله صدر منه على سبيل الدعابة ويجب أن نركز على الفكر والأمور التي تنفع المجتمع ويذكر أن الدكتور مبروك عطية قد صرح من خلال لقائه ببرنامج تخاريف المذاع على فضائية أم بي سي الذي تم إذاعته يوم الأثنين الماضي عندما قالت له المذيعة ماذا تقول للمنتقبات قال أنه في قمة الحزن عندما أشاهد المنتقبات معتبرًا المنتقبة راجل، ومفيهاش ريحة الآنوثة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. Avatar of مسعد الليثي طلبه
    مسعد الليثي طلبه يقول

    مازال هذا المتكبر المعاند يزعم أن الأزهر لم يتكلم عن النقاب وبالتالي لا يحق للدكتوره التي تدرس في الجامعه أن تلبسه وهذا عذر اقبح من ذنب لأن اساتذتنا الفضلاء ذكروا له بالأدلة قول علماء الأزهر بأن النقاب حكمه يدور بين الوجوب والاستحباب ولم يقل أحد بعدم مشروعيته ولكن هذا الجاهل المتكبر يصر على جهله

  2. Avatar of عبدالله دبش
    عبدالله دبش يقول

    طيب يادكتور وانت مالك وما أنوثتها هل أنت زوج لها أنا بحبك لردك على السائلينوتكون جريئا وصريحا وحينما تخطئ إعتذر ولاتتكبر