رحلة الفنان علي الكسار بين الشهرة والفقر

في 13 يوليو عام 1887 في حي السيدة زينيب ولد أحد عمالقة السينما المصرية وأحد أشهر ممثلين الكوميديا الأسطورة الفنان القدير الراحل علي الكسار .

رحلة الفنان علي الكسار بين الشهرة والفقر 1 8/12/2020 - 2:31 م

قبل العمل بالسينما اشتغل الفنان علي الكسار بمهنة السروجي التي ورثها عن أبيه وجده ثم عمل بمهنة الطبخ وعندما أكمل عامه الثلاثون توجه إلي العمل بالفن وأنشاء فرقته الخاصة عام 1907 و أطلق عليها اسم (دار التمثيل الزينبي) .

عمل الفنان الراحل في فرقة (جورج أبيض) وتعرف فيها على الفنان أمين صدقي وأنشأ معا فرقة علي الكسار وأمين صدقي عام 1916 .

قدم علي الكسار زكريا احمد كملحن في فرقته المسرحية عام 1924.

كما قدم الفنان علي الكسار شخصية عثمان عبدالباسط لينافس بها شخصية كشكش بيه التي قدمها الفنان نجيب الريحاني ولاتزال شخصية عثمان عبدالباسط محفورة في أذهان  المشاهدين إلي الأن.

في عام 1920 اتجه الفنان علي الكسار إلي السينما ليقدم سلسلة من الأفلام الكوميديا التي حققت له  نجاحا واسعا وشهرة كبيرة .

قدم الكسار عدد من الاعمال للسيمنا أشهرها سلفني 3 جنيه و علي بابا والأربعين حرامي و نور الدين والبحاره الثلاثة و الساعة 7 وخفير الدرك و ألف ليلة وليلة و علي وعثمان و رصاصة في القلب و علي أد لحافك و بواب العمارة .

استطاع الفنان علي الكسار تقديم 40 عملا فنيا للسينما ولكن دوام الحال من المحال اعطته السينما ظهرها مع بداية ظهور فنانين أخرين علي الساحة مثل اسماعيل ياسين ومحمود شكوكو و زينات صدقي مما اضطروه لقبول أدوار بسيط مثل الظهور في مشهدين أو ثلاثة مثل فيلم أخر كدبة لفريد الأطرش وسامية جمال وفيلم أمير الأنتقام للفنان أنور وجدي .

إلا أن الحياة لم تكتفي بذلك ليصاب علي الكسار بسرطان البروستاتا ليرحل عام 1957 عن الحياة وهو على سرير درجة ثالثة في القصر العيني لنفقد فنان من أعظم فنانين الكوميديا في التاريخ .