” ربنا مخاصمك” حكاية هذه الجملة التي قلبت حياة سهير رمزي

سهير رمزي فنانة مصرية شهيرة وابنه الفنانة درية أحمد، اتجهت إلى عالم الفن في سن صغيرة وهى في السادسة من عمرها وكان أول ظهور لها فيلم” صحيفة سوابق” عام 1956، توقفت بعدها لمدة 5 سنوات عادت بفيلم “البنات والصيف”، وعملت في بداية حياتها كمضيفة طيران، ثم عارضة أزياء وعادت للسينما مرة أخرى وهي في التاسعة عشر من عمرها قدمت خلال مشوارها الفني العديد من الأعمال السينمائية التي وصفها البعض بالجريئة، واعتزلت التمثيل في عام 1993 بعد ارتدائها للحجاب، وكان هذا القراربمثابة مفاجأة للجميع ولكنها عادت مرة أخرى للتمئيل بالحجاب عام 2005 بمسلسل “حبيب الروح هذه الفنانة يحتفل جمهورها اليوم الجمعة بعيد ميلادها وبهذه المناسبة نستعرض معكم حكاية جمله قلبت حياة هذه الفنانة.

سهير رمزي
سهير رمزي

“ربنا مخاصمك”حكاية جملة قلبت حياة سهير رمزي

هذه الفنانة المصرية العاشقة لفنها والذي كان اعتزالها الفن وارتدائها الحجاب بمثابة مفاجأة لجمهورها، حيث كان الفن وارتباطها بالجمهور يسري في دمها كمسرى الدم بالعروق ولم تفكر في الاعتزال يوما بحياتها ولا بارتداء الحجاب، ولكن بعد مقابلة ومحادثة بينها وبين زميلاتيهما “شهيرة” و”ياسمين الخيام” قررت هذه الفنانة بعد دقائق أن تعتزل الفن وعلى الفورقررت بينها وبين نفسها ارتداء الحجاب.

الفنانة سهير محمد عبد السلام نوح والشهيرة بسهير رمزي استمر مشوارها الفني لمدة 20 عاما، احبت الفن بشغف لدرجة جعلتها لا تضع الخطوط الحمراء فيعملها فكان شغلها الشاغل هو تنفيذ أوامر المخرج واتسمت الكثير من أعمالها بالجرأة فكان قرار حجابها واعتزالها بالخبر الذي أثار ضجة كبيرة في الوسط الفني.

والقصة من البداية أنها ذهبت لشراء ملابس أحد الأعمال السينمائية التي ستقوم ببطولتها وهو فيلم”احذرو هذه المرأة” وكان من المقررأن تظهر فيه بمايوه وكانت ستقدم عملا مسرحيا أيضاً بهذه الملابس، فغضبت منها والدتها درية أحمد وسألتها كيف سترتدي هذه الملابس امام الجمهورولكنها ردت عليها قائلة:”هظهر عادي وهتشوفيني” وشعرت بعد هذه الجملة أن شيءا ما سيحدث ولكنها لم تستطيع أن تحدد ما تشعر به وقتها

كانت  في هذه الفترة قريبة من الفنانة شهيرة وكانت تصطحبها معها لبعض الدروس الدينة، وذات يوم حضرت درس للدكتور”عمر عبد الكافي”  وأثناء الدرس لاحظ أن الدموع تزرف من عينها، فسألها عن السبب فحكت له عن ما تفعله في الأدوار التي تقوم بها وعن ملابسها ولكنها لم تشرب الخمرولا السجائر، فهى تمثل فقط فرد عليها الدكتور عمر قائلا:”أنت ربنا عاطيكي شكل وجمال وبتبرزيه بالمعاصي اللي أنتِ بتعمليها وبتقوليلوا أنت مش أديتني الجمال ده طب أنا هلببس المايوهات وهمثل”. وأكمل حديثه لها قائلا:”ربنا مخاصمك دلوقتي وعايز يصالحك ومنحك الإحساس الحلو ده، وبيقولك تعالي عشان تكوني من عبادي الصالحين”.

بعد أن سمعت هذه الفنانة التي عاشت من الشهرة والمجد سنوات جملة “ربنا مخاصمك” أحست بالذنب الذي اقترفته طوال مشوارها الفني وقالت:”الجملة دي شقلبتني رغم اني كنت بصوم وبصلي وبحج”، وسألت الدكتور عمر عبد الكافي لو أنها  التزمت وتحجبت واعتزلت فهل سيصالحها ربها، فأجابها الدكتور قائلا:”أكيد لأنك هتسيبي مجد وشهرة عشانه” وبعد سماعها لهذه الكلمات قررت فورا ارتداء الحجاب واعتزالها الفن وأبلغت الصحافة بقرارها خوفا من أن تعدل عن قرارها، وعندما علمت والدتها بهذا القرار فرحت كثيرا

عودتها للتمثيل مرة أخرى

سهير رمزي

أما عن سبب عودتها للتمثيل مرة أخرى فقد صرحت أنها ذهبت مع الفنانة ياسمين الخيام لمنزل الشيخ القرضاوي وسألته عن فتواه في عودتها للتمثيل فاجاز لها التمثيل بشرط أن تقدم أعمالا هادفة مرتدية حجابها فعادت بمسلسل “حبيب الروح” عام 2005 للمخرج تيسير عبود والذي ألح عليها كثيرا لتقبل هذه الدور


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.