راودته عن نفسه فـــأبى.. فقطعو رأسه.. فخسف الله بهم الأرض !

منذ صغره كان مطيعاً لله، حسن الوجه يتصف بالحكمة منذ صباه، نشأ في طاعة الله، ولم يشغل نفسه  بمظاهر الدنيا من نعيم أو ترف،  أنه نبي الله يحيى عليه السلام.

راودته عن نفسه فـــأبى.. فقطعو رأسه.. فخسف الله بهم الأرض ! 1 26/10/2015 - 2:06 ص

ذكر علماء التفسير فى  وفاة نبي الله يحيى عليه السلام قصصاً كثيرة  ولكن اتفق العلماء انه  قتل، ومن القصص التي ذكرت في مقتله  حديث ورد في كتاب المبتدأ  لابن اسحاق ابن بشر، فيما معناه أن يحيى عليه السلام كان  جميل الوجه، يقضى وقته في طاعة الله وعبادته ولا يرغب في متع الدنيا، فحدث أن زوجة ملك بنى اسرائيل هويته وارسلت في طلبه ، فرفض يحيى عليه السلام .

وكان من عادات اهل ذلك الزمان  ان لهم ما يشبه الاحتفال يحضره ملك بنى اسرائيل  وكان من عادة الملك ايضاً  ان  لا يرفض طلباً في ذلك اليوم، فطلبت الزوجة من الملك في هذا اليوم رأس  يحيى عليه السلام فقال لها الملك  أسألى طلباً اخر فقالت له ليس لي إلا هذا الطلب، وكررتها ثلاث مرات، فما كان من الملك إلا  ان ارسل حراسه ليأتوا برأس النبي يحيى عليه السلام فذهبوا إليه  في المحراب الذي يصلى فيه وقطعوا رأسه ووضعوه في طست وذهبوا به إلى الملك في الاحتفال  فلما دخلوا عليه بالطست الذي فيه راس النبي يحيى عليه السلام  خسف الله الارض بكل من كان في ذلك  المكان.

الحديث ورد في كتاب المبتدأ  لابن اسحاق ابن بشر رواه عن يعقوب الكوفي الذي نقله عن عمرو بن ميمون  الذي روى الحديث عن ابيه ونقله  عن ابن عباس عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.