داليدا..بدأت رحلتها سكرتيرة وجميع من تزوجها أقدم على الانتحار ورحلت وتركت خلفها رسالة غامضة

داليدا أو يولاندا كريستينا جيجليوتي فنانة ومغنية مصرية إيطالية، ولدت بحي شبرا في 17 يناير علم 1933من أبوين مهاجرين وصفها البعض بالمرأة الساحرة صاحبة الشعر الذهبي والقوام الممشوق الذي أهلها للاشتراك والفوز بمسابقة ملكة جمال مصرعام 1954، وبدأت مشوارها الغنائي بفرنسا وقدمت العديد من الأغنيات بـ9 لغات هىالفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والعربية واليابانية والهولندية والتركية. ونستعرض مع حضراتكم بعض المحطات في حاة هذه الفنانة

داليدا

داليدا أسطورة الغناء بين الشهرة والشقاء

داليدا هذه الأسطورة في الغناء وصاحبة الوجه الجميل كانت تعاني من الحول منذ طفولتها مما أثرعلى حالتها النفسية فيما بعد لكنها أجرت 3 عمليات جراحية لإصلاح هذا الحول نتيجة تعرضها لفيروس بالطفولة، اضطرت هذه الفنانة للعمل كسكرتيرة في أحد شركات الأدوية بعد وفاة والدها اثر تعرضه لأزمة قلبية والذي كان يعمل عازفا بالأوبرا الخديوية وقد تحولت حياتها بعد ذلك وبالتحديد عام 1954 بعد أن اشتركت وفازت بمسابقة ملكة جمال مصر دون علم أهلها، لاعتراضهم على الاشتراك في هذه المسابقة أو العمل بالتمثيل الذي كانت تحلم به دائما

بعد فوزها بمسابقة ملكة جمال مصر انهالت عليها العديد من العروض السينمائية، وأول أعمالها فيلم” سجارة وكأس ” للمخرج نيازي مصطفي وفيلم “اليوم السادس” للمخرج العالمي يوسف شاهين. ولم يكن هذا النجاح الذي تطمح إليه فسافرت إلى فرنسا عام 1954 لتكمل مشوارها الفني واتجهت إلى الغناء بعد أن فشلت في عالم التمثيل وهناك انطلقت موهبتها الغنائية وأصبح لها أشهر القاعات.

داليدا

جميع من تزوجها أقدم على الانتحار

في عام 1967 تزوجت من صديقها ” لويجي تانجو” ولكنه انتحر بعد زواجهما بأيام بعد أن اطلق الرصاص برأسه وكانت أول من اكتشف انتحاره بعد أن شاهدت جثته وبعد ذلك تعرفت على طالبا يبلغ من العمر 18 عاما وحملت منه ولكنها اجهت نفسها بعد أم خافت على مستقبلها الفني مما جعلها تصاب بالعقم وتحرم من الامومة مدى الحياة وارتبطت بصديقها ريتشارد شانفري لمدة 9 سنوات ولكنه انتحر بعد أن استنشق عادم سيارته وانتحر أيضاً صديقها المقرب المطرب مايك برانت بعد أن الفي بنفسه من شفة المنزل

وفاتها والرسالة التي تركتها

هذه الفنانة الجميلة التي نالت شهرة عريضة في مصر والعالم حاولت الانتحار عدة مرات وكانت محاولتها الأولى بعد انتحار زوجها الأول ومكنث يالمستشفى لمدة 5 أيام وخضعت للعلاج النفسي لفترة وأنهت حياتها بالأنتحار في باريس بعد أنت تناولتجرعة من الحبوب المخدة وتركت رسالة كتبت قيها:”اللحياة لم تعد جميلة”

أثرت وفاتها على محبها وجمهورها لدرجة أن الحكومة الفرنسية وضعت صورتها على طابع البريد وأفي لها تمثال على قبرها ام 2001 تخليدا لذكرى وفاتها وتكريما لدورها الفني، وفي عام 2007 احتفلت فرنسا بمرور 20 عاما على وفاتها وتم انشاء معرضا لها يضم ملابسها ومقتنايتها


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.