داعبه المرض الخبيث في سنواته الأخيرة وأخفت ابنته عنه إصابته بـ”السرطان”.. محطات في حياة الراحل “عمر الحريري”


زيجاته

تزوج الحريري ثلاثة مرات، فكانت الزيجة الأولي من سيدة خارج الوسط الفني تدعي “آمال السلحدار” ورزقه الله منها بإبنته “نيفين” التي توفاها الله قبله، والزيجة الثانية من نادية سلطان وبعد 16 عام من الزواج رزقهما الله بإبنته “ميريت”، وإستمرت تلك الزيجة 25 عام، أما الزيجة الثالثة من رشيدة رحموني وهي فنانة مغربية الجنسية، ورزقه الله منها بإبنة ثالثة تدعي “بيريهان”، بعد عمر الـ 70 عام.

داعبه المرض الخبيث في سنواته الأخيرة وأخفت ابنته عنه إصابته بـ"السرطان".. محطات في حياة الراحل "عمر الحريري" 1 27/9/2018 - 3:56 م

التدخين الشره

حتي سن الخمسين كان الحريري يدخن بشراهة، قبل أن يقرر أن يتوقف عن تلك العادة المضرة السيئة.

ثورة 25 يناير

كان الحريري من بين الفنانين الذين أيدوا ثورة 25 يناير 2011 وموقفه في صف الثوار.

علاقته بالمرض

في عام 2007 بدأ المرض يصارعه، حينما أصابه إعياء حاد نُقل علي أثره إلي المستشفي، وعلمت إبنته ميريت أن والدها قد أُصيب بمرض “السرطان” ولكن لم تخبره خوفًا عليه من الحالة النفسية وكتمت ذلك الخبر، وبدأ يتلقي علاج كيماوي ولكنه لم يكد يتحمله لذلك عاش لي المسكنات الدوائية.

وقاوم لمدة 4 أعوام يعمل فيهم بالتمثيل إلا أن إشتد عليه المرض وإختل توزانه علي المسرح، أثناء تأدية دوره في مسرحية “حديقة الأذكياء”، وحينئذ كان المرض الخبيث قد إستشري بأنحاء جسده الهزيل، وفي مستشفي الجلاء العسكري لفظ أنفاسه الأخيرة ورحل عن عالمنا في اليوم السادس عشر من شهر أكتوبر لعام 2011.