حيلة ذكية أدخلتها المجال الفني واعتزلت بعد أمسية دينية.. مواقف فاصلة في حياة “شادية”.. وسر الصورة التي أغضبت أهلها مؤخراً

لا شك أن الفنانة الكبيرة “شادية”، تمر بظروف صحية بالغة الخطورة، بعد قرار رئاسة الجمهورية، بنقلها إلى مستشفى الجلاء العسكري، بعدما كانت تقبع في إحدى المستشفيات الخاصة، لإصابتها بجلطة في المخ، وتم إيداء الفنانة الشهيرة، العناية المركزة، وسط أنباء بسوء حالتها الصحية، وسط متابعات عشاقها ومحبها لحالتها الصحية، ودعوات المقربين والمصريين بالدعاء العاجل لها، في حين لم يصدر تقرير رسمي بتفاصيل الحالة حتى الآن للإعلام.

الفنانة شادية

أبرز المواقف التي قابلتها الفنانة شادية

دخلت الفنانة شادية المجال الفني، عبر حيلة ذكية قامت بها، لإقناع والدها بالتمثيل والتدريب على الغناء، حيث انتهزت فرصة وجود أحد أصدقاء والدها وهو مطرب تركي، فقدمت أمامه أغنية حازت على إعجابه وقتها، وناقش الضيف والدها في أن يعلمها أصول الغناء، ليقتنع الأب، ويبدأ صديقه في تعليم شادية، وبدأت بعدها مشوارها الفني، والتي اختتمته بأمسية دينية، غنت فيها “السيرة المحمدية” بمناسبة مولد النبوي الشريف.

ومن أصعب المواقف التي واجهت الفنانة شادية، كان إصابتها بمرض سرطان الثدي، وعلمت بمرضها أثناء تقديمها لمسرحية “ريا وسكينة”، وقررت بعدها أن تسافر للخارج من أجل تلقى العلاج، فقصدت فرنسا في ذلك الوقت.

سر الصورة التي أغضبت أسرة الفنانة شادية

ومن ناحية أخرى، أعربت أسرة الفنانة “شادية”، عن غضبها الشديد من انتشار صورتها وهي على سرير المرض في العناية المركزة، الأمر الذي سبب حرجاً بالغاً للمواقع التي نشرتها، والتي قررت حذفها، بناءاً على طلب أسرتها، بعدما عبرت “ناهد شاكر”، ابنة شقيق شادية، عن استيائها من نشر الصورة، ملعقة على “فيس بوك”، :

“أمام السبق الصحفي يحلو كل شيء.. انتهاك لمريض في حجرة العناية المركزة وتصويره”. نافية ما تردد عبر بعض المواقع عن وفاتها، وقالت إنها تمر بحالة حرجة تستلزم الدعاء”.