حملة كبيرة ضد الراقصة صافيناز وطلب طردها من مصر بسبب عرض فيديو لها على شاشة عرض فوق قبة جامع

الراقصة ضافيناز، هى أرمينية روسية  ولدت في يوم 20 ديسمبر 1983 عملت صافيناز أولاً كراقصة بالية، ثم اتجهت للرقص الشرفي بسبب حبها الكبير للأغاني العربية والراقصات المصريات، وبدأت تظهر في الكليبات الشعبية والتي كانت تذاع على قناة ” دلع ” ثم اشتهرت بسرعة كبيرة بسبب رقصها في فيلم القشاش.

الراقصة صافيناز

ومن بعدها اصبحت صافيناز الراقصة الأولى في الأفلام المصرية، والحفلات، والأفراح واكتسبت شهرة كبيرة، وتعد الراقصة الأولى في مصر الآن بعد انسحاب الراقص دينا من المنافسة، حدث خلال هذه الأيام ضجة كبيرة وتم عمل حملة اطلقوا عليها ” مش عايزين صافيناز في مصر” وذلك بسبب انتشار فيديو لها وهى ترقص في شاشة عرض  فوق قبة مسجد السيدة زينب.

وتعد هذه إهانة كبرى للدين الإسلامي ولابد من مقاطعة شركة الدعاية وطرد صافيناز من مصر، وعلى الرغم من وجود الفيديو ويوضح ذلك الا أن الكثير يدافع عن صافيناز ويقولون أنه فيديو مفبرك، وقد نفي الشيخ جابر طايع، وكيل وزارة الأوقاف، ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي من مقطع فيديو للراقصة صافيناز أثناء رقصها على شاشة عرض على قبة مسجد السيدة زينب.

وأكد أن الفيديو مفبرك ولن يتم تصويره على مأذنة في مصر، وأن هذا المسجد هو قايتباي وهناك أكثر من مسجد يحملون نفس المأذنة ونفس الأسم، وأضاف في مداخلة هاتفية  في برنامج “انفراد”، على قناة “العاصمة”، مع الإعلامي سعيد حساسين وقال  أنه أخذ صور الفيديو وطابقها على المأذنة الخاصة بمسجد قايتباي وتأكد من أن تلك الواقعة غير صحيحة، موضحاً أن هذا الفيديو جزء من الحملة الممنهجة على مصر في وسائل الإعلام، ولا يجب نشره وترويجه حتى لايحقق الهدف من صنعه.

وقد أكد : “عاوزين يقولوا أن مصر أصبحت خراب وليس فيها دين، وإن مجرد ما رحلنا عنها المساجد بقى يترقص فوقها “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.