حكايات النجمات مع سرطان الثدى أنجيلينا جولى ضحت بأنوثتها وشادية تبرعت بمنزلها ليصبح مركز أبحاث

سرطان الثدى مرض خطير يهدد حياة من يصيبه، هذا المرض الخطير ليتثنى أحد وبما أن الفنانات من النساء وبما أنهم يتمتعن بالشهر فهن مثال وقدوة للسيدات، لذلك وجهنا الأضواء على تجاربهم مع المرض والانتصارات التي حققتن بعضهم في التخلص من المرض الخبيث سواء بالسفر إلى بلاد الخرج أو باستئصال الجزء المصاب بالمرض من الثدي.

سرطان الثدى

الفنانة شادية قصة تحدى وإنتصار مع مرض سرطان الثدى

شادية
الفنانة شادية

الفنانة شادية قصة تحدى وانتصار مع مرض سرطان الثدىبدأت قصة شادية عندما أصيبت بألم شديد في منطقة الثدي، ذهبت بسبب المرض إلى الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية والتحاليل، وأثناء تقديمها المسرحية الكوميديا”ريا وسكينة”تلقت خبر إصابتها بالمرض، ولكنها لم توضح الألم الذي تشعر بة أمام الجماهير وأدت دورها بالمسرحية جيدا لتنمح السعادة إلى عشقها وجماهيرها، وبعدها توجهت شادية إلى الخارج من أجل العلاج فسافرت إلى فرنسا، وهناك خضعت الفنانة إلى عملية أنتج عنها استئصال الثدي، وقررت بعدها اعتزال الفن وذهبت لأداء فريضة الحج، وتبرعت بعد ذلك بمنزلها ليخصص إلى أبحاث سرطان الثدي ليستفيد منة مرضى السرطان.

قصة الفنانة ناهد شريف مع سرطان الثدى

الفنانة ناهد شريف
ناهد شريف

كانت قصة ناهد شريف مع المرض الخبيث قصة مأساوية، بعد أن تخلى عنها زوجها ولم يقف بجانبها خاصة أنها كانت يتيمة الأب والأم، علمت ناهد بمرضها الخطير قررت السفر إلى الخارج ولم تستطع إكمال علاجها بسبب قلة الأموال معها فعادت إلى القاهرة من جديد وعملت بمجال التمثيل مرة أخرى لتحصل على الأموال لاستكمال علاجها ولكن كان المرض اقوي منها لم تستطيع استكمال العمل الفني، وحصلت على تبرعات مادية لمساعدتها على العلاج وبسبب زوجها لم تحصل على الأموال فانفصلت عنة وتوفيت عن 43 عام.

إنجيلينا جولي قوة في مواجهة المرض الخبيث

الفنانة أنجيلينا جولى
أنجيلينا جولى

مثال الآنوثة الجاذبة لدى السيدات، اتخذت خطوة قوية في مواجه هذا المرض خاصة أن المرض متواجد بالوراثة لدى العائلة، فعلمت من الأطباء أنها وبعد التحاليل أنها معرض إلى الإصابة بالمرض، فقررت استئصال الثدي حتى تفي نفسها من المرض.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.