حصلت على لقب «أصغر مطلقة بحكم قضائي» وعادت للفن بعد إعتزالها مقابل مليون دولار.. محطات في حياة قيثارة الطرب «نجاة الصغيرة»


صاحبة السكون الصاخب، هكذا وصفها الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، أحب الجمهور صوتها وتغني علي نغمات حنجرتها العاشقين، قدمت طوال مسيرتها الفنية الكثير والكثير وجعلت للأغنية المصرية نوعًا خاص، وإبتعدت عن الغناء لمدة 15 عام ولكنها عادت ثانية بعدما بلغت من العمر ما يقارب الـ 80 عام، بأغنية “كل الكلام”، وتركت لها بصمة في الوسط الفني لازالت تذكر حتي يومنا هذا، إنها الفنانة “نجاة الصغير” وأبرز المحطات في حياتها سوف نستعرضها في هذا التقرير.

حصلت على لقب «أصغر مطلقة بحكم قضائي» وعادت للفن بعد إعتزالها مقابل مليون دولار.. محطات في حياة قيثارة الطرب «نجاة الصغيرة» 1 26/9/2018 - 6:35 م

الموهبة

في اليوم الحادي عشر من شهر أغسطس عام 1938، ولدت “نجاة محمد كمال حسني البابا”، في إحدي مدن محافظة القاهرة، لأب يعمل كخطاط دمشقي عربي، ولأم مصرية الجنسية، وعرف بيت والداها الراحل بـ “بيت الفنانين” لما فيه من مواهبة عدة بخلاف إبنته نجاة، فنجله هو عز الدين حسني الذي كان يعمل كموسيقار، وإبن أخر يعزف علي آلة التشيلو ويدعي “سامي حسني”، بالإضافة إلي الفنانة الراحلة سعاد حسني.

في إحدي المقابلات التليفزيونية التي أجريت مع الفنانة نجاة في منتصف الستينيات مع الإعلامية السورية سلوي حجازي، قالت بأنها لها من الأشقاء ثمانية، وقد بدأت موهبتها منذ نعومة أظافرها، ولاحظ والدها أن لدي إبنته صوت عذب وموهبة فذة فشجعها علي ذلك، وبات يتردد حينئذ علي الحفلات والمسارح، وفي عام 1944 قدمها لأول مرة بحفل وزارة المعارف وكان حينها لم تتجاوز الـ 6 من عمرها.

في بداية مسيرتها الفنية كانت تقلد المطربين الكبار مثل “أم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب، وفي عام 1949 قدم الأخير بلاغ ضد والدها يتهمه فيه بأنه هذا التقليد هو بمثابة عرقلة لتنمية صوتها، ومن المفترض أن يتركها بمفردها تنمي هذه الموهبة.

حصلت على لقب «أصغر مطلقة بحكم قضائي» وعادت للفن بعد إعتزالها مقابل مليون دولار.. محطات في حياة قيثارة الطرب «نجاة الصغيرة» 2 26/9/2018 - 6:35 م

علي المستوي الشخصي

تزوجت نجاة من أحد أصدقاء شقيقها ويدعي “كمال منسي”، في عام 1955، وكان حينئذ تبلغ من العمر 16 عام، وقد ساعدها كثيرًا في مشوارها الغنائي وعاونها علي النجاح، لأنه كان معجب كثيرًا بصوتها ومتآثرًا به، وجاء إليها بأشهر المؤلفين والموسيقيين وقدمت أغنيات عدة لقيت نجاحًا كبيرًا مثل “أوصفولي الحب، أسهر وأنشغل أنا، حقك عليا وسامح”.

أصغر مطلقة

ورزقهما الله بطفل وحيد وهو “وليد”، وبدأت حياتهما الزوجية تتدهور؛ بسبب تدخلات زوجها في حياتها الفنية أكثر من اللازم وطلبت الطلاق منه بشكل ودي بعدما تحولت الحياة إلي جحيم، ولكنه رفض ذلك، فلجأت إلي احات المحاكم، لتحمل لقب أصغر مطلقة بحكم قضائي مقارنة بنجوم الفن في مصر، حيث إنفصلت عنه وهي في سن العشرين من عمرها.

وتزوجت للمرة الثانية من المخرج “حسام الدين مصطفي”، في عام 1967، بعدما أخرج لها فيلم “شاطئ المرح”، ولكن تلك الزيجة لم تدم طويلًا وكان عمرها قصير، ومن ثم أعلنت نجاة بألا تتزوج مرة أخري وتفرغت لتربية إبنها وفنها.

وفي إحدي اللقاءات الصحفية التي أجرتها مع مجلة “آخر ساعة” بنفس عام زواجها قالت:

«لك أن تتصور إحساسي العصبي عندما يذهب وليد إلى السينما من 2-6، ويتأخر حتى السادسة والربع، ثم لك أن تتصور أيضًا إحساسي عندما يصل في السادسة والربع؟، الأمومة هي أكثر الأشياء التي تربط الإنسان بالأرض لولاها لطرت».


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.