توما الحكيم أطرف قصة جهل وقعت في التاريخ جعلت صاحبها مثلًا في الغباء

معروف لدينا بأن الجهل هو أكبر عدو للإنسان، وفعلًا ما حدث مع توما الحكيم في قصة وقعت في العصور الماضية لشخص من المفترض أنه طبيب يعالج الناس لكن جهله العظيم أدى لحدوث مفاسد كثيرة، وضُرب به المثل في الغباء والجهل، حتى تناولته أبيات الشعراء المختلفين كل على طريقته يتناول الغباء والجهل الذي كان فيه، هذا الشخص يُدعى توما الحكيم له عدة مواقف مع الغباء شهيرة بعضها استفيد منها الكثير من الحكم في حياتنا.

جهل توما الحكيم

العلم لا بد له من معلم لا يؤخذ من الكتب حتى لا يحدث ما حدث مع توما الحكيم

توما الحكيم كان والده طبيبًا ومات، فورث منه كتب الطب التي كان يعمل بها، وصار طبيبًا كما كان والده، لكنه وقع في أخطاء كثيرة لأنه لم يكن يعرف ما بداخل الكتب وليس له معلم يعلمه إياها فدرسها بنفسه، لكنه لم يكن على المستوى المطلوب لكي يستطيع أن يقرأ الكتب ويتعلم منها بنفسه، فلشدة جهله قرأ: “الحبة السوداء شفاء من كل داء” على أنها: الحية السوداء شفاء من كل داء” فصار يبحث عن تلك الحية التي تشفي من كل الأمراض، فقيل أنه مات بسبب تعرضه للدغة من هذه الحية التي كان يبحث عنها، وقيل أنه تسبب في موت الكثيرين.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.