تنفيذ حكم الاعدام في مدمن تسبب في موت أمه بالإسكندرية

كانت أم مثلها مثل غيرها من الأمهات التي تحمل بجيناتها كل المعاني السامية للانسانية من حنان وعطف ورحمة وعطاء بلا مقابل، فقد سهرت الليالي الطويلة لتخفف عن وحيدها الألم  وتحملت صعوبات الحياة والاهانة والذل من اجل توفير لقمة عيش كريمة لابنها الوحيد وحلمها الوحيد في الدنيا أن تراه أحسن رجل بالدنيا يعوضها عن سنوات التعب والعذاب الذي عاشتها حتى أصبح شابا أمام عينها، وبدلا أن يكون هذا الابن سندا لها في حياتها فقد أنهى حياتها بيده بعد كل هذه السنوات.

تنفيذ حكم الاعدام في مدمن تسبب في موت أمه بالإسكندرية 1 24/3/2017 - 11:16 ص

تنفيذ حكم الاعدام في مدمن تسبب في موت أمه بالاسكندرية

قضية من أغرب القضايا التي شهدتها الاسكندرية لهذه السيدة التي مات زوجها وهى حامل في شهورها الأولى فطلب منها الجميع أن تجهض نفسها حتى لا تتحمل اعباء طفل وهى صغيرة في السن ولكنها أصرت على الاحتفاظ بجنينها وقالت أنه سيبقى سندها بالدنيا، ورفضت الزواج مرة أخرى لكي تربي ابنها وظلت تعمل  في أيام البرد القارس والحر الشديد من أجل توفير حياة كريمة لابنها وكل هدفها أن تعمله احسن تعليم، تمرد الابن علي حياته وكان يعاتبها على احوالهم المادية ترك التعليم وتعرف على أصدقاء السوء ومشى في طريق المخدرات وعمل “ديلر” لتوصيل المخدرات للعملاء وفي أحد جلساته معهم عرضوا عليه تناول بعض الأقراص المخدرة واعتاد من يومها على الادمان وأصبح عبدا لها وبدلا أن يجنى  الأموال كما كان يحلم، أنفق كل أمواله على الادمان وتخلى أصدقائه عنه حاولت أمي ارساله إلى أحد المستشفيات لعلاجه ولكنه رفض وازدادت حالته سوء وكان يعتدي على أمه بالسب والضرب

وفي يوم من الأيام أراد الابن أن يسرق أمه المكلومة بالحالة التي وصل إليها وحيدها وعندما رأته وحاولت أن تستنجد بجيرانها للامساك به ووضعه بالمستشفى ولكنه دخل مسرعا المطبخ وأحضر سكينا وازهق روحها بلا رحمة، ولم يشعر إلا وهى تلفظ انفاسها الاخيرة وتقول له “شكرا يا ابني” سقطت الأم من يده جثة هامدة وسقطت بجوارها قائلا “سامحيني يا أمي”

قبل تنفيذ حكم الاعدام بدقائق قال قاتل أمه انه طالب بإعدامه ولم يطلب محاميا للدفاع عنه لأنه يستحق الاعدام وظل يردد أسفه لامه وقال أن اعدامه هو أفضل هدية يقدمها ها في عيد الأم وقال باكيا :”كان نفسي أرى أمي في المنام قبل أن أموت وهى تقول: سامحتك يا ابني”




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.