تفاصيل اعتزال آثار الحكيم رسميًا: تفرغت للعبادة وتفسير القرآن للأطفال

أعلنت الفنانة آثار الحكيم، اعتزالها الفن بشكل رسمي وتفرغها للعبادة، بعد 11 عامًا من الغياب عن الشاشة بعد آخر أعمالها مسلسل “الوتر المشدود” الذي عرض في 2009.

تفاصيل اعتزال آثار الحكيم رسميًا: تفرغت للعبادة وتفسير القرآن للأطفال

وأكدت آثار، أنها اعتزلت منذ عام 2010، ولكنها لم تعلن ذلك رسميًا لأنها ترى أنها تشبعت فنيًا، بالإضافة إلى أنه من الواجب عليها خلال هذه الفترة التفرغ لعبادة الله، وشكره على النعم التي رزقها بها، مشيرة إلى أنها بدأت في قراءة القرآن وتفسيره للأطفال بشكل مبسط.

وتعتبر آثار الحكيم، واحدة من أبرز نجمات الثمانينيات والتسعينيات، حيث أنها شاركت بالتمثيل في أكثر من 90 عمل متنوع.

من أبرز أعمالها: “أبنائي الأعزاء شكرًا، وصيام صيام، وطائر على الطريق، وأنا لا أكذب ولكني أتجمل، وأيوب، والحب وأشياء أخرى، والحب فوق هضبة الهرم، والنمر والأنثى، وبطل من ورق، وليالي الحلمية ج2، وج3، وترويض الشرسة، وزيزينيا ج1، ونحن لا نزرع الشوك، والفرار من الحب، وفريسكا”.

آثار الحكيم، هي ممثلة مصرية من مواليد 18 مايو 1958 بالقاهرة، حصلت على ليسانس آداب قسم اللغة الإنجليزية من جامعة عين شمس، وبدأت مشوارها الفني في منتصف السبعينيات بعد أن اكتشفها الفنان الراحل سمير غانم، أثناء عملها في العلاقات العامة بأحد الفنادق، وأرسلها للمنتج رياض العريان الذي أسند لها دور البطولة النسائية أمام الفنان يوسف شعبان في مسلسل “بلا عتاب” الذي عرض عام 1976.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.