تعرف على قصة الطفلة زيزى بطلة فيلم “عائلة زيزى”

أبطال اطفال في السينما المصرية  ربما ننسى البعض ولكن البعض يترك علامة وعندما نشاهده في في احد ادواره نتسائل كيف اصبح وكيفما اصبح شكلهومن مشاهير الاطفال فيروز ونيللى  ولكن اليوم نتحدث عن

 هذه الطفلة الاروبه الملقبة في الوسط الفنى باللمضة التي كانت افعالها واقوالها لاتعكس سنها

تتميز هذالطفلة بانها تميمة الحظ لدى بعض المنتجين حيث كانت اى دور تاخذه مهما كان صغيرا في الفيلم يجعله صاروخ الشباك كما يقال ولقد مثلت ادوار عدة منها وهى في غاية الصغر وبعدما كبرت ولكنها انسحبت من التمثيل في قرار نهائي ولا رجعة فيه وهى في قمة شهرتها ولهذا احتفظ الجمهور والمشاهدين بشكلها وصوتها المعهود على انها طفلة ويتشوق لمعرفة شكلها بعدما كبرت ولكنها عندما احتجبت عن عالم الفن والصحافة والاعلام احتجبت واخفت عنهم حياتها الخاصة وبالرغم من أن لها عائلة فنية حيثإخوتها ميرفت ورفعت عزو

وقامت بتمثيل الادوار كطفلة مع الكثير من الممثلين المشهورين مثل عبد السلام نابلسى ونادية لطفي وزيزى البداوى في فيلم السبع بنات  حيث قامت بدور الابنه الصغرى المدلله لحسين رياض الاب المطحون المسالم السعيد بحياته

ودورها الأول كان عام1959 في شباب امراءة مع شادية وعماد حمدى  ولكنها قامت بدور طفل صغير تغنى له شادية سيد الحبايب يا ضنايا انت

وقامت بدور الصبى في فيلم البنات والصيف الجزء الثانى وكان له انتشار عجيب ونجح نجاحا هائلا

وقامت مع الفنانة هندرستم بدور صغير في فيلها الناجح جداً الكوميدى الراقى بين السما والارض وكانت احدى بنات الرجل العجوز من كان يريد أن يتزوج تركا أولاده ولكنه مات في الاسانسير اثناء ولادة نعيمة الصغير على يد مارلين مونورو المصرية فجاء مشهد الموت والحياة في موقف جمعه المخرج “صلاح ابوسيف” لعيطينا عظة بشكل راقى مهذب

وقدمها المخرج فطين عبد الوهاب في فيلم المعجزات الفانوس السحرى بطولة اسماعيل ياسين والممثل فرج في دور العفريت وكانت صاحبة دورجميل وبسيط وهذا لفيلم يذكرنا باغنية يامصطفي انا بحبك يا مصطفى

ودورها مع الممثلة شادية وعماد حمدى ولكن هذه المرة كانت بنوتة وهى مناجبرت شادية في الفيلم على ترك من تحب لترعى ابنتها الحقيقية

وقامت ابدوار عدة في افلام عدة مع بداية الستينات من القرن الماضى واخر افلامها كان عام 1966 في دور نعناعة مع هندرستم وفريد شوقى في فيلمها الشهير الزوج العازب وقامت بمسلسل تلفزيونى وحيد

وهو عواصف فى1965 عام\\

ولكن دورها في فيلمها الشهير والذي سمى على اسم عائلتها مع سعاد حسنى وفتى السينما أحمد رمزى  وليلى شعير  وسراج منير وعقبلة راتب والحالم الملحن محمد سلطان وطبعا البطل الكوميدى عمو فؤاد المهندس وكلمته الشهير المكنة طعلت قماش ولحن تا تا تا وكان المخرج فطين وظف هذه الموهبة بطريقة تركت لها بصمة في الوسط الفنى حتى الآن ونركت اكرام  عالم السينما والفن خلفها دون النظر أو التفكير في العودة له مرة اخرى وكما قال اخويها  التحقت بمعهد الباليه وتزوجت في عمر مبكر وسافرت إلى الاسكندرية مع زوجها  وتوفيت اكرام عام 2001 في هدوء  عن عمر يناهز الخمسون عاما