تعرف على سبب “الخناقة” العنيفة التي حدثت بين أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ في كواليس فيلم “بنات اليوم” والتي انتهت بالدم وفرار العندليب هارباً

أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ بالتاكيد الاسماء هذة الاسماء لا تحتاج إلى التعريف فهم احد اشهر نجوم الفن في زمن الفن الجميل، ولكن حياة الكواليس التي كانت تحدث في افلام هذا الزمان كانت ولا تزال خفية عن الكثير من الجمهور، وهذا لان اغلب ما كان يحدث في الكواليس في هذة الاعمال لا يعلمها احد غير اصحابها وفريق العمل داخل استديو التصوير، وانة لم يكون هناك التطور التكنولوجي ومواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا التي نعيشها الآن وتنقل لنا تفاصيل كل الاعمال الفنية داخل كوليس اى عمل فنى.

تعرف على سبب "الخناقة" العنيفة التي حدثت بين أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ في كواليس فيلم "بنات اليوم" والتي انتهت بالدم وفرار العندليب هارباً 1 28/2/2017 - 1:19 م
أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ
أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ

تعرف على الفنانة المصرية التي تفوقت على الفنانة صباح في عدد الزيجات وتصف أزواجها كلهم بالأوغاد

تعرف كيف تسببت الفنانة ليلى فوزى لزوجها الفنان والمطرب المشهور في حالة اكتئاب حتى الموت في غضون ايام قليلة

وبعيد عن التطور ومواقع التواصل الاجتماعى نقص لكم قص “الخناقة” العنيفة التي دارت بين احد أكبر نجوم الوسط الفنى الا وهم الفنانين أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ في كواليس فيلم بنات اليوم.

وكان في سياق فيلم “أيامنا الحلوة” مشهد يضرب فية الفنان أحمد رمزى العندليب، ولم يتذكر رمزى أن العندليب لا يفقه شيءا في أمور الملاكمة التي يجيدها هو بطبيعة الحال  ولم يفكر أحمد رمزى طويلًا قبل أن يسدد الضربات القاسية إلى العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، ضمن أحداث فيلمهما “أيامنا الحلوة” حتى أفاق على صيحات مدير التصوير والمخرج والمساعدين لأن يتوقف عن الضرب، وكان قد اصيب بالفعل عبد الحليم بعد هذة الضربات العنية التي تلقها من رمزى، وانتهى الموضوع بعتزار أحمد رمزى للعدليب وطلب منة أن يضربة هو الاخر حتى يرضى ضميرة ولكن عبد الحليم تظاهر بأنه نسي ما حدث وأخذ يمازح صديقه الجديد.

أحمد رمزي وعبدالحليم حافظ

وبعدها مر أكثر من عام حتى التقى أحمد رمزى وعبد الحليم حافظ مره اخرى في فيلم بنات اليوم،  وكان من ضمن أحد المشاهد أن يثور رمزى على العندليب ويضربه ضربهقوية، وأثناء البروفات تذكر العندليب الموقف السابق وحذر رمزى من تكراره مرة أخرى.

أحمد رمزي وعبدالحليم حافظ

وعندما بدء تصوير المشهد اصيب عبد الحليم حافظ بنوبة هسترية من الضحك وهذا لان أحمد رمزى كان يضربة بشكل هادئ ومع استمرار العندليب في الضحك كان الاستفزاز يتوغل داخل  الاخر وحينما بدء التصوير مرة اخرى انطلق الفنان الملاكم يضربه بشدة وتحول الضحك إلى بكاء من شدة الضرب والالم.

وخرج العندليب عن سياق الفيلم حين انقلب على رمزى في ثورة غضب وانطلق وسدد لرمزى ضربات متتالية، فأصاب فمه وسالت الدماء من أسنانه ثم  وعلى الفور فر العندليب هاربًا وامتنع عن الذهاب إلى الاستوديو إلا بعد أن اتصل به رمزى وأكد له أنه نسى ما حدث.

أحمد رمزي وعبدالحليم حافظ


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of محمد عصام
    محمد عصام يقول

    رحم الله العندليب والفتي الشقي كما اسعدا جمهورهما