تعرف على الجريمة الذي فعلها الفنان استيفان روستي في مدرسته وسبب هروب والدته به في ذكرى ميلاده

الفنان استيفان روستي، فنان الزمن الجميل ومكتسح الأفلام الأبيض وأسود، لقد قام بتمثيل 380 فيلماً دائماً يطلبون الفنان في الأفلام لا يتم عمل سينمائي في ذلك الوقت الا ويكون للفنان دور به صغير أوكبير، تحل هذه الأيام ذكرى موعد ميلاد الفنان استيفان روستي ال 125، ولم ينسى حتى الآن.

استيفان روستى

استيفان روستي ولد في 16 نوفمبرعام 1891 في مصر ووالدته إيطالية ووالده دبلوماسي نمساوي، وكان والده يعمل سفير في القاهرة وبعد ترك العمل عاد والد الفنان لبلده النمسا، ولكن والدته انفصلت عن والده وأخذت استيفان وهربت به إلى مصر، وعاش هو ووالدته في الأسكندرية في منطقة ” رأس التين “.

اعترف الفنان استيفان روستي بجريمة مضحكة تدل على دهاء الفنان أثناء طفولته، وذلك في مدرسة ” رأس التين الإبتدائية” وكان ذلك في برنامج إذاعي ” كرسي الاعتراف”، وقال الفنان عن هذه القصة، أنه كان معاقب من ولادته بأخذ عيش حاف للمدرسة، وشعر الفنان بجوع شديد فقام بإرسال فراش المدرسة.

لشراء علبة سردين له وقام استيفان روستي بفتح العلبة وأكلها، وفي ذلك الوقت كان سعد باشا زغلول وزير المعارف في ذلك الوقت بالمرور والتفتيش على المدرسة، ودخل الفصل وتوجه إليه رغم جلوسي في أخر الفصل، فوجد المفتش علبة السردين وسأل استيفان ماهذه العلبة وتناولتها في أي حصة.

فكذبت في ذلك الوقت وقولت له تناولته لأنى جائع، وكان ذلك في حصة الرسم ولكنه كذب بسبب كرهه الشديد لمدرس الإنجليزي وقال له تناولتها في حصة الإنجليزي، وتم نقل مدرس اللغة الإنجليزية للصعيد بسبب مافعله التلميذ في حصته، وفرح استيفان روستي فرحاً شديد.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.