تعرف على أول قصة حب لـ “شويكار” وكيف أوقفت جارها عند حده ولقنته درسا قاسيا تحت المطر

تحدثت الفنانة شويكار، عن أول قصة حب فى حياتها، وكيف أوقفت جارها عند حده، والذى كان يطاردها فى كل مكان تذهب اليه.

تعرف على أول قصة حب لـ شويكار وكيف أوقفت جارها عند حده.. لقنته درسا قاسيا تحت المطر

وقد قالت الفنانة، فى عدد قديم لمجلة “الكواكب”، والذى صدر عام 1961، بأن جارها كان شخص جرئ جدا ولحوح، ودائما ما تجده فى أى مكان تذهب اليه، وفى أحد ايام الشتاء والجو ممطر، والشوارع قد اغرقت من المطر، قررت أن تعطى ذلك الشخص درسا، وقد خرجت من شقتها، وفوجئت بالجار الولهان، وهو يرجوا منها أن تقابله فى مكان بعيد عن المنطقة، ووافقت الفنانة فى الحال، وقد حددت الموعد وقالت له انتظرنى حتى أحضر إليك.

وقد زادت الأمطار، وتأخرت الفنانة عن الجار فى الموعد المحدد، وكانت متأكده من أن العاشق الولهان سيظل ينتظرها فى هذا الطقس السئ مهما حدث.

وقالت :”أخذت سيارة أبى، وذهبت بها الى المكان الذى حددته له، فوجدت الشاب يرتعد من شدة البرد، ويلف جسده بجاكت، والذى قد ابتل من شدة من الامطار، واذ أنظر أمامى فأجد بركة من مياة الأمطار، فأسرعت بالسيارة من فوقها حتى تناثرت على وجهه وملابسه الطين والمياه، ووقفت بعدها بقليل، فأذ به يتوجه ناحية السيارة، وأسرع بفتح الباب ، ولكنى أغلقت الباب فى وجهه وقلت له بأن أبى ينتظرنى فى شارع قريب من المكان، وأسرعت بالسيارة، وتركته غارقا فى مياه الأمطار والوحل.

وقد قامت شويكار بوصف حال الجار الولهان بعد ذلك المقلب قائلة: “قد أصيب الجار العاشق بالذهول، ولم ينطق بأى شئ، ولم أره بعد هذا المقلب على الأطلاق”.

ومن الجدير بالذكر أن أخر أعمال الفنانة شويكار فيلم “كلمنى شكرا”، وقام ببطولته “عمرو عبدالجليل، حوريه فرغلي، غادة عبدالرازق، صبرى فواز، ايمان أبوالمجد”، وضيف الشرف الفنان ماجد المصرى.