تعرف على الفنان المشهور الذي توفي على كتف عمر الشريف وتزوج سراً من نجمة الكوميديا خوفا من زوجتة

الحديث عن الفنانين في زمن الفن الجميل ملئ بالكثير من المواقف والاحداث التي لا يعرفها الكثير لان بكل بساطة لم يكون في عصر السوشيال ميديا الذي اصبحنا فيه الآن عندما يظهر خبر على الساحة الفنية ينتشر بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، فكان في الماضى بعض من السرية والخصوصية قبل ظهور السوشيال ميديا بعقود كثيرة، فكانت الخصوصية كانت ما تميز الحياة الشخصية لكل عمالقة الفن في هذا الزمان زمان الفن الجميل كما يطلق علية.

تعرف على الفنان المشهور الذي توفي على كتف عمر الشريف وتزوج سراً من نجمة الكوميديا خوفا من زوجتة 2 6/6/2017 - 4:44 م

تعرف على الفنان المشهور الذي توفي على كتف عمر الشريف وتزوج سراً من نجمة الكوميديا خوفا من زوجتة 1 6/6/2017 - 4:44 م

مقالات اخرى للكاتب:

تعرف على الفنان الذي فضَّل كرامته على إهانة « الزعيم عادل إمام » له.. ومات وحيداً في صالون منزله إثر إصابته بسكتة قلبية

أسباب تمنع مبارك بعد ألافراج عنه من تحقيق امنية الوحيدة وهى زيارة قبر حفيدة محمد علاء

بتأكيد من بين عمالقة الفن الجميل الفنان الراحل الكبير محمود المليجى الذي اشتهر بالكثير من الالقاب الذي اطلقها الجمهور المصري والعربى علية واكن اهم هذهه الالقاب شرير السينما المصرية، محمود المليجى ليس كأى فنان اخر منذ بداية مشوارة الفنى إلى أن رحل عن علمنا وترك لنا تاريخ فنى طويل وأكثر من 800 عمل سينمائى ودرامى واذاعى ومسرحى.

محمود المليجى

الحياة الخاصة للفنان محمود المليجى لم يكن يحب من قريب أو من بعيد أن يسلط عليها الاضواء من قبل الصحفين، ومن بين الاسرار التي نشرها الكاتب الصحفي والناقد السينمائى كارق الشناوى أن المليجى تزوج سرأ مرتين وكان هذا لخوفة على غضب زوجتة الاولى الفنانة علوية جميل حيث كانت الزوجة الثانية للمليجى كانت من مثلة مغمورة في المسرح وفي السبعينيات تزوج سناء يونس سرًّا.

اما الحديث عن رحيل الفنان محمود المليجى فأنة مؤلم بعض الشئ في موقف رحيلة لا يتكرر كثيرا سواء في الوسط الفنى أو في الحياة بشكل عام، حيث كان حينها يصوراحد المشاهد في فيلم ايوب مع الفنان العالمى عمر الشريف وكانت آخر كلمات له: «يا أخي الحياة دي غريبة جدًا الواحد فيها ينام ويصحى وينام ويصحى وينام ويشخر»، ثم مال برأسه ونام على كتف عمر الشريف، حينها قال له عمر الشريف: «إيه يا محمود.. خلاص؟»، لكنه لم يرد، ليكتشف جميع  الحضور من فريق عمل الفيلم أنه فارق الحياة حينها، وذلك في 6 يونيو 1983، ليودع الدنيا وهو يؤدي عمله.