تعرض لمحاولة «إغتيال» على يد زوجته وزحزحته السياسة عن الفن.. محطات غامضة في حياة الفنان «عبد العزيز مخيون»

ممثل تميز بأدواره التراجيدية التي تجعل المشاهد يندمج فيها وكأنه واقعًا وليس تمثيلًا، فقد إستطاع بحليته البيضاء والصوت المميز والشعر الأبيض أن يجسد دور الأب الحنون والصعيدي الذي يشتعل غضبًا إزاء أي شئ لا يعجبه، وبرع بكل جدارة في تلك الشخصيات الأبية، فهو منصور البطاش الكبير في مسلسل خطوط حمراء مع الفنان أحمد السقا، وحسين الهضيبي في مسلسل “الجماعة” الجزء الثاني، وكل هذه الأدوار إستطاع أن يُبدع فيها، إنه الفنان “عبد العزيز مخيون”.

تعرض لمحاولة «إغتيال» على يد زوجته وزحزحته السياسة عن الفن.. محطات غامضة في حياة الفنان «عبد العزيز مخيون» 1 16/10/2018 - 6:12 م

البطاقة الذاتية

في اليوم الثالث من شهر يونيو لعام 1943 ولد “عبد العزيز صالح مخيون”، وهذا هو إسمه عند الولادة، ونشأ في مركز أبو حمص الكائن بمحافظة البحيرة، وأراد أن يصقل موهبته الفنية التي رأها فيه بالدراسة، لذلك قرر الإلتحاق بمعهد الفنون المسرحية شعبة تمثيل وإخراج، وكون مسرح الفلاحين، وجاءته منحة إلي فرنسا ليدرس هناك المسرح، وذلك قبل أن يعمل في مصر مخرجًا مسرحيًا، وهكذا كان بدايته خلال المسرحية مثل العديد من زملائه فناني جيله.

بدايته السينمائية والتليفزيونية

بدأ يُخطو بأقدامه نحو عالم السينما وشارك في أكثر من فيلم وأبرزهم “حدوتة مصرية، الهروب، الكرنك، دم الغزال، إسكندرية ليه”، ولا سيما أن الدراما المصرية كان لها نصيبًا كبيرًا في رصيده ومنها “ليالي الحلمية، بدون ذكر أسماء، الشهد والدموع، زيزينيا، أنا وأنت وبابا في المشمش”.

تعرض لمحاولة «إغتيال» على يد زوجته وزحزحته السياسة عن الفن.. محطات غامضة في حياة الفنان «عبد العزيز مخيون» 2 16/10/2018 - 6:12 م

شبيه عبد الوهاب

رأي فيه الكثير بأن ملامحه تشبه ملامح الفنان الراحل محمد عبد الوهاب، وهذا ساعده حينما جسد شخصيته في أكثر من عمل فني درامي مثل “أم كلثوم، أبو ضحكة جنان، السندريلا”، ولم لا وهو درس الموسيفي وأحبها كثيرًا وعلى الرغم من كونه بعيدًا عن الغناء كل البعد إلا أنه يجيد العزف على آلة الكمان، فضلًا عن كونه أراد أن يتلحق بمعهد الموسيقي، لولا أن رأي الدراسة فيه كثيرة الصعوبة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.