تعددت الآراء حول وفاته ولاحقته خرافات عودته من الموت.. محطات غامضة في حياة الفنان الراحل «صلاح قابيل»


إنطلقت نحو عالم الشهرة وعرفه الجمهور من خلال دوره المميز “العقيد مدحت” الذي جسده بالمسلسل الشهير “دموع في عيون وقحة” الذي قام ببطولته الزعيم عادل إمام، وإستطاع أن ينجح بجميع الأدوار التي قدمها وساعده على ذلك ملامحه التي توحي بالوقار والهيبة، وتألق في أدوار الشر مؤخراً على الرغم من نجله “عمرو” حأول منعه أن تقديم تلك الأدوار حتى لا يغصب منه الجمهور وينفعل فيقومون بشتمه، إنه الفنان الراحل “صلاح قابيل” في ذكري وفاته.

نشأته

في اليوم السابع والعشرين من شهر يونيو لعام 1937، ولد الفنان “صلاح قابيل” بقرية “العزيزية” الكائنة بمحافظة الشرقية، وبعدما أنهي دراسته الإعدادية إنتقلت أسرته إلي محافظة القاهرة حتى يستكمل دراسته الثانوية، وإلتحق بكلية الحقوق بعدها ولكنه لم يستكمل دراسته بها بسبب إنشغاله الدائم بمجال التمثيل وإرضاءاً لرغبته قام بالإلتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

مشواره الفني للسينما المصرية

إلتحق بفرقة “التليفزيون المصري” بعد تخرجه من المعهد، وقدم من خلال هذه الفرقة المسرحية العديد من العروض على خشبة المسرح، من بينهم مسرحية “ليلة عاصفة جداً”، وفي عام 1963 خاضت قدمه أولي الأعمال السينمائية من خلال إحدي الأدوار بفيلم “زقاق المدق”، وتوالت بعد ذلك الكثير من الأعمال أبرزهم “فيلم نحن لا نزرع الشوك” وفيلم “البرئ”، “وبطل من ورق، ومسجل خطر، والراقصة والسياسي، والمرأة الحديدية”، ليخلف وراءه حصيلة فنية بلغت 72 عمل فني.

مشواره الفني للدراما المصرية

لم تتوقف أعماله الفنية عند السينما المصرية فقط ولكن قدم أيضاً العديد من المسلسلات الناجحة للدراما التليفزونية من أبرزهم مسلسل “بكيزة وزغلول، ليالي الحلمية، ضمير أبلة حكمت”، ولا سيما من أكثر الأدوار تميزاً له هو دوره بفيلم “دموع في عيون وقحة” بعام 1980.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. Amira يقول

    جزاك لله خيرا يا أستاذ هشام جميع الامة الاسلامية تحب قراءة سير الرسول صلى الله عليه وسلم

  2. Amira يقول

    جزاك لله خيرا يا أستاذ هشام