تزوجت شقيق زوج ابنة أحد رؤساء مصر ووقفت بجانب الشعب الفلسطيني وناضلت ضد “شارون”.. محطات في حياة «نادية لطفي»

جمالها الفاتن سحر قلوب الكثيرين فلم يكن العندليب الأسمر الوحيد من عشق جمال عيونها، فجماهيرها جميعًا أبدوا حبهم لها ولفنها، وإستطاعت أن تقتحم عالم الفن من خلال ملامحها الأجنبية وموهبتها الفنية، ومرت سنة تلو الأخري وباتت واحدة من أشهر نجمات الوسط الفني في السنوات الماضية وتفوقت على العديدات من بنات جيلها حينئذ، وجسدت طوال مسيرتها الفنية العديد من الشخصيات التي برعت فيها كثيرًا وخاصة حينما وقفت أمام العندليب عبد الحليم حافظ، إنها الفنانة “نادية لطفي”.

تزوجت شقيق زوج ابنة أحد رؤساء مصر ووقفت بجانب الشعب الفلسطيني وناضلت ضد "شارون".. محطات في حياة «نادية لطفي» 3 24/10/2018 - 3:59 م

تزوجت شقيق زوج ابنة أحد رؤساء مصر ووقفت بجانب الشعب الفلسطيني وناضلت ضد "شارون".. محطات في حياة «نادية لطفي» 1 24/10/2018 - 3:59 م

البطاقة الذاتية

في الـ 3 من شهر يناير لعام 1937 ولدت “بولا محمد لطفي شفيق” وعًرفت فنيًا بـ “نادية لطفي”، في محافظة المنيا لأب مصر وأم بولندية الجنسية، ومن المُشاع أنها قد ولدت في حي الوايلي بمحافظة القاهرة، وفي عام 1955 حصلت على دبلوم من المدرسة الألمانية.

عشقت منذ الطفولة التمثيل، حيث كانت تتردد على السينمات مع والدها أسبوعيًا وتشاهد الأفلام العربية والأجنبية، وحينما بلغ الفن متسعه داخلها، قررت أن تشترك في مسرح المدرسة وهي إبنة العاشرة من عمرها، وشجعتها والدتها التي أقنعت زوجها الصعيدي بأن يترك إبنتهما على حريته نظر، ولكن كان لأعمامها وجدها رأي أخر، حيث حاولوا بشتي الطرق أن يقنعوه بألا يترك إبنته تعمل في الفن حتى لا تجلب لهم العار، ولكن بالنهاية إختار الرأي الأول الخاص بزوجته.

الرحلة الفنية

في عام 1958 بدأت تخطو نحو التمثيل من أوسع الأبواب، وذلك من خلال المخرج الراحل رمسيس نجيب الذي إكتشفها وقرر أن تكون بطلة فيلمه الجديد بعنوان “سلطان” أمام الراحل فريد شوقي، وإقترح عليه أن تغير إسمها لـ “نادية لطفي”، وتوالت عليها الأعمال الفنية طوال مسيرتها الفنية التي بلغت نحو 35 عام، قدمت فيهم أفلام عديدة ومسلسلان فقط.

تزوجت شقيق زوج ابنة أحد رؤساء مصر ووقفت بجانب الشعب الفلسطيني وناضلت ضد "شارون".. محطات في حياة «نادية لطفي» 2 24/10/2018 - 3:59 م

التفكير في الإعتزال

في عام 1977 بدأت تواصل أنشطتها الإنسانية والخيرية بشكل مكثف، وراودها قرار الإعتزال حتى تتفرغ لهذه الأعمال بشكل كامل، ولكن لم تقاوم هذا القرار وعادت ثانية إلي التمثيل وكان أخر ما قدمته هو فيلم “الأب الشرعي” في عام 1988.