تحفيز: واجه ألمك وقم بالتغيير والتطوير من نفسك

لن تكون هناك أبدا لحظة مناسبة في حياتك حيث يكون الوقت مناسباً لفعل أشياء عظيمة إذا كنت تنتظر تلك اللحظة المثالية للغاية والتوقيت المثالي فهذا لن يحصل، أتعلم ما يجب عليك فعله؟ يجب عليك أنت تصنع أن بنفسك التوقيت المثالي والفرصة المثالية، والوضع المثالي، إن العديد من الناس قد توقفوا عن التطور ولم يعودوا راغبين في أي شيء وأصبحوا في حالة من الرضا عن أنفسهم، هناك أشخاص استعدوا للعمل في وظائف لا تعجبهم، وظائف تشعرهم بالاشمئزاز، فعندما لا تسعى خلف أهدافك فأنت تقوم حرفياً بقتل نفسك.

حقق اهدافك

عندما يكون لديك هدف، قم بالاجتهاد للوصول إليه، وهو سيخرجك من منطقة الراحة عندما ستكتشف أنك تمتلك بعض من المواهب والقدرات التي لم تكن تعلم أنها لديك، عندما تأتيك لحظات معاناة ما الذي ستفعله وما الذي سيجعلك قادر على الاستمرار، هناك أشياء تعتقد أنك لن تحتاج لمعرفتها أبداً، ولكنها قد تنقذ حياتك لأنك كنت على معرفة بها.

ما لم تحاول أن تفعل شيءاً غير الذي تتقنه بالفعل فلن تتطور أبداً وهذا ما حدث عندما نظرت لبعض الأشياء في الماضي وقلت في داخلك أنك لن تستطيع عملها وأبعدت نفسك عنها، إذا كنت تنتظر أمك أو أباك ليعتنوا بك بشدة وأن يتفهموا أحلامك وأن ينجزوها إن أمكن، أ؟ن كنت تنتظر شخصاً ليحقق ما تريده فلن يتحقق فنحن هنا لا ندعم الأشخاص العاديين بل الاستثنائيين.

عليك فقط أن تكون استثنائياً وعندها ستجذب الاستثناء، تذكر سبباً واحداً بإمكانك بأن تسعى لأجله، وبإمكانك الوصول إليه، والذي بإمكانه أن يجعلك تنهض من جديد، أعثر على هذا السبب، إذا لم تكن حيث أنت الآن، إذا لم تكن حيث تريد أن تكون، إذا لم تملك ما تتمنى أن تمتلك، إذا كنت موجوداً في مكان معين فأنا لا أملك من أمري شيءاً لأفعله لك، ولكن كل ما يمكنني قوله لك هو أنك لم تقدم التضحيات الكافية، أنا أريد منك أن تجعل من هذا الحلم حقيقة لأنك إذا لم تفعل فستعمل على تحقيق أحلام أشخاص آخرين.

عندما يكون الكل ضدك، ولم يعودوا مؤمنين بقدراتك بعد الآن فدعني أخبرك بأن هذا شعوراً بالوحدة خاصةً إذا كان بسبب غرابة ما تقوم به، اجعله دافعاً لك للاستمرار ولا تكن مثل معظم الناس الذين يأخذون عظمتهم وأفكارهم معهم إلى المقبرة، استمع إلي، إذا كان سهلاً لفعله كل الناس.

وهناك أناس يعملون ويكرهون وظائفهم ولكنهم مستمرين بالقيام بها، إن أغنى مكان على ظهر هذا الكوكب هي المقبرة، لأننا سنجد في المقبرة اكتشافات لم نكن سنراها على الإطلاق وأفكاراً وأحلام لم تتحقق بعد وآمال وتطلعات لم ترى النور أبداً، السؤال هو إذا كنت ستعيش حياة واحده فما الذي ستفعله لتصل إلى القمة ما هو الشغف الذي يقودك في الحياة.

العظمة هي العديد من الأشياء الصغيرة التي نفذت بعناية في يوم بعد يوم وتدريب يتبعه تدريب وجهد يتبعه جهد، عندما تحدث لك أشياء لا يمكنك توقعها ما هو الشيء الذي بإمكانك التفكير به، والذي بإمكانه أن يبقيك قوياً، لن تصبح ناجحاً أبداً إلا عندما تحوّل ألمك إلى عظمة، وحينما تسمح لألمك بأن يدفعك من حيث أنت الآن إلى حيث تريد أن تكون، توقف عن الهروب من ألمك وقم بمواجهته لأن ألمك سيصبح جزء من ماضيك وجزء من كفاحك، سيكون بمثابة تحدي لدفعك للأمام.

من السهل أن تكون في معركة وأن لا تقوم بأي حركة كي لا تخسر، وأن لا تجعل لنفسك أي حوافز لتحفيزك من أجل أن تظل آمناً في منطقة الراحة، ولكن عند اللزوم فإن كل شيءٍ فيك يملك الإرادة والقدرة ليقول: “سوف أتحدى ذاتي ولا يهمني ما الذي فشلت في فعله الأسبوع الماضي ما يهم فقط هو اليوم” يوجد 86400 ثانية في اليوم فكيف ستستخدمهم بعناية، وما ستفعله في هذا اليوم هو ما سيجعلني أرى من أنت.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.