الإعلامي تامر أمين مدعى عليه من بطلة التحرش من اللاعب عمرو وردة “ميريهان كيلر”


عارضة الأزياء ميريهان كيلر ذات الـ28 عامًا المقيمة في دبي، والتي كانت السبب في الإطاحة باللاعب المصري عمرو وردة نتيجة ادعائها بقيامه بالتحرش الجنسي بها، أقامت دعوى قضائية ضد الإعلامي تامر أمين أمام محكمة جنح مدينة نصر في القاهرة والمقرر النظر فيها يوم 30 يناير من الشهر الجاري بتهمة تشويه سمعتها، مطالبة القضاء بالحكم لها بإلزام أمين بدفع تعويض 1,4 مليون درهم (وهو ما يعادل نحو 383 ألف دولار)، الذي كان شوه صورتها حين إعلانها بالتحرش بها من قبل 3 لاعبين مصريين، حسب إدعائها، ووفقًا لمحامو كيلر حسب صحيفة ”ذا ناشونال“ المحلية والصادرة بالإنجليزية، كان الإعلامي تامر أمين أرفق صورة العارضة ميريهان إلى جانب الممثل محمد رمضان، في محاولة للسخرية منها وإهانتها.

ميريهان كيلر تدّعي على تامر أمين

الإعلامي تامر أمين مدعى عليه من بطلة التحرش من اللاعب عمرو وردة "ميريهان كيلر" 1 20/1/2020 - 1:42 م
تامر أمين وميريهان كيلر

ميريهان كيلر تبرر دعواها

ومن جهته الإعلامي تامر أمين قال للصحيفة: ”ربما وجه سخرية بالفعل خلال تعليقه“، وأضاف مستغربًا بأنه ”صُدم عندما أبلغ بجلسة المحكمة“، أما العارضة ميريهان أكدت في دعواها: أن ”القضية لا تتعلق فقط بالإعلام، لكن لأن وسائل وقنوات إعلامية كثيرة في مصر أهانت الناس علنا، دون أن يدركوا مدى الضرر الذي ألحقوه بهم“.

وأضافت بالقول:  أن “الإعلامي تامر أمين لم يفكر باستضافتها أو التحدث إليها بشأن قضية ”التحرش“ لاستيضاح الموقف بالكامل، وأردفت: ”بدلا من ذلك أخذ بإهانتي، قائلا إن فتاة قبيحة المظهر مثلي لا يمكن أن تكون ضحية للتحرش الجنسي“.

وجاء في حيثيات عريضة الدعوى القضائية: أن ” الإعلامي تامر أمين تحدث عن واقعة تحرش لاعبي المنتخب المصري بالعارضة في 24 من يونيو عبر برنامج تلفزيوني يشاهده ملايين المتابعين، مستخدما كلمات ساخرة وتتضمن ازدراء وإهانة لها”.

وطلبت كيلر في دعواها من القضاء الإماراتي بتوقيع أقصى العقوبة بحق الإعلامي تامر أمين حسب قوانين دولة الإمارات بتهمة انتهاك خصوصيتها، حيث تسبب لها بفضيحة في مصر، وتليقيها نتيجة لذلك تهديدات بالقتل والتحرش بها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

ضرر معنوي ودعم

ولم يكن الضرر الذي لحقها قد طالها لوحدها فقد تعرضت والدتها لمضايقات عديدة ، حسب تعبيرها، حيث أكدت قائلة: ”تعرضت أمي للمضايقة في الشارع ولم تستطع الخروج للبقالة عدة أشهر“، وأشارت كيلر إلى أن نساء عديدات تعرضن لمواقف مماثلة في مصر، قدموا لها الدعم، بعدما زادت المضايقات التي تعرضت لها عبر الإنترنت من خلال إنشاء أكثر من 75 حسابا مزيفا على مواقع التواصل الاجتماعي باسمها، على إثر إلقاء اللوم عليها من قبل الجمهور الكروي المصري بخروج  المنتخب مبكرا من البطولة.

موقف تامر أمين

ومن جانبه نفي تامر أمين مزاعم العارضة كيلر وأوضح أنه إعلامي ويتناول  الأخبارولم يتعامل مع القضية إلا كإعلامي فقط، حيث كانت بطولة مهمة لمصر واللاعب وردة أحد أهم اللاعبين في المنتخب، وألمح إلى أن كيلر هي من فتح ت على نفسها باب الإنتقادات والإساءة بكشفها التعرض للتحرش وليس هو.

وأضاف أمين قائلًا: ”ربما تحدثت بسخرية، لكن ضمن إطار النقد والتحليل المسموح به عبر وسائل الإعلام، ولم تتضمن تعليقاتي أي إهانات أو تشهير“.

وأردف: ”كان من الممكن أن يكون تصرفي تشهيرا لو كنت أنا من ذكر اسمها أو نشرت صورا لها، لكنها هي من نشرت المعلومات بشأن تعرضها للتحرش من قبل اللاعب عمرو“، مشيرًا إلى أنه ”لم يقابل العارضة من قبل، وأن على الناس تقبل النقد حتى لو كان تهكما“.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.