بعد رحيل الفنانة مها صبري لأول مرة تكشف ابنتها عن سر وفاة والدتها بالزئبق الأحمر

تعتبر الفنانة الجميلة مها صبري، رحمها الله من أجمل الفنانات والمطربات اللاتي خطفن انظار الجمهور، ولكن لفترة قصيرة حيث أنها قررت الإعتزال بعد فترة قصيرة من دخولها إلى عالم الفن، سواء من خلال الاشتراك في التمثيل بعدد من الأعمال السينمائية والدرامية ايضا.

مها صبرى ووفاتها

أو من خلال أغانيها التي تميزت بخفة الروح والصوت العزب، الجميل ولكن وبعد كثير من السنوات على رحيلها قررت ابنتها السيدة فاتن عبد الفتاح، أن تكشف الستار عن السبب الحقيقي في وفاة والدتها، حيث أكدت فاتن على أن السبب الحقيقي في  مرض ووفاة  والدتها، هو إيمانها الشديد بقدرات الدجل، وأعمال الدجالين.

وذلك بعد أن استطاعت إحدى الجارات أن تسيطر عليها فكريا، وتقنعها بل وتجعلها تؤمن بمدى القدرات الخارقة التي يمتلكها هؤلاء الدجالين، في إمكانية شفاءها، وبالفعل انسافت الفنانة مها صبري خلف هذه السيدة، الإفاقة وبدأت تستقبل كثير من هؤلاء الدجالين بمنزلها.

حتى استطاع أحدهم أن يقنعها بأنها لابد وأن تتناول بعض الجرعات من الزئبق الاحمر، لتدهور حالتها الصحية بشكل ملحوظ ولكنها لم تبتعد عن هؤلاء الافاقين، مما جعل ابنتها فاتن تتجه إلى الشيخ الجليل محمد متولي الشعراوي، من أجل اخذ مشورته في هذا الأمر.

لذلك قام الشيخ الشعراوي بتقديم النصيحة لها بضرورة الابتعاد عن هؤلاء الافاقين، لأنهم لا يملكون أي شئ ولكن هيهات هيهات فقد كان فات الأوان حيث اكتشفت الفنانة مها صبري، أنها مصابة بمرض بالكبد بسبب تناول الزئبق الاحمر، ولم تكتفي جارة السوء بذلك بل اجبرتها بالتهديد على توقيع إحدى وصلات الأمانة الكبيرة، بمبلغ عشرون مليون جنيه لتسلبها جميع رصيدها من المال والصحة.