بشارة واكيم.. الفنان الذي حفظ القرآن الكريم ورحل في منزل شقيقته

بشارة واكيم، واحداً من عمالقة الفن في مصر، سواء السينما أو المسرح، اشتهر بتقديم الأدوار التراجيدية في مجمل أعماله، بالإضافة إلى بعض الأدوار ذات الطابع الكوميدي، فقد برع في تجسيد العديد من الأدوار، الأب، الزوج، الصديق، ومجرد أن تشاهده على شاشة التليفزيون، تشعر وكأنك أمام شخصية عظيمة ومرموقة، ومن عائلة.

بشارة واكيم

ولد الفنان الراحل بشارة واكيم في الخامس من مارس، عام 1980، بمحافظة القاهرة، على الرغم من أنه ذو جذور لبنانية، ويتحدث اللهجة الشامية بطلاقة، وتلقى تعليمه الأول في مدارس الفرير الفرنسية، وفي عام 1917 تخرج من مدرسة الحقوق، بعدها عمل في العديد من الفرق المسرحية، أبرزها فرقة رمسيس، وفرقة جورج أبيض، وغيرها.

قدم الفنان الراحل طوال مسيرته أكثر من 100 فيلم مع كبار النجوم والنجمات، أبرزهم الفنان الراحل أنور وجدي، ليلى مراد، يوسف وهبي، إسماعيل ياسين، ومن أشهر هذه الأعمال، طلاق سعاد هانم، كدب في كدب، غرام وانتقام، كليوباترا، ليلى بنت الفقراء، وغيرها الكثير.

يعتبر واحداً من المسيحيين القلائل الذين حفظوا القرآن الكريم، وذلك حتى يتعلم قواعد اللغة العربية، وقرأ كتب التفسير، وقام بترجمة العديد من الروايات الفرنسية إلى اللغة العربية.

هل تتذكرون الفنان الراحل أمين الهنيدي، تعرف على النهاية المأساوية التي أنهت حياته، ولماذا لم تسلم المستشفى جثمانه لذويه؟

تعرف على النهاية المأساوية التي أنهت حياة حمودة الأعور أشهر شرير في السينما المصرية

صور| هل تتذكرون بهاء جوز الخبرة في التجربة الدنماركية.. شاهد كيف أصبح شكله بعد اختفاء 14 عام

الفنانة عبير صبري تفجر مفاجأة وتكشف عن سبب إصابتها بمس شيطاني بسبب ما فعلته !

عاندت عائلة الفنان الراحل عمله كممثل، حيث اضطر للمبيت على خشبة المسرح عندما طرده شقيقه الأكبر بسبب حلق شاربه، الذي كان يعتبره معنى الرجولة، بالإضافة إلى أن عائلة خطيبته فسخت الخطبة بسبب عمله في الفن.

بشارة واكيم
بشارة واكيم

أثناء تقديم دوره في مسرحية الدنيا لما تضحك، وتعرض بشارة واكيم حينها لوعكة صحية وتعرض للشلل بسببها أزمته الفراش، وطلب من الأطباء الذهاب للمسرح يومياً حتى تتحسن حالته الصحية، وهو م حدث بالفعل.

وفي الثلاثين من نوفمبر عام 1949، بينما كان يقرأ الفنان الراحل رواية مسرحية جديدة، توفي وهو ممسكاً بنصف المسرحية عن عمر يناهز 65 عاماً، في منزل شقيقته الذي كان يعيش معها ويربي أبناءها.