بالفيديو القطط السوداء بين الخرافه والحقيقة المتعلقه بالجن والعفاريت..وهل فعلا تجلب النحس؟


القطط السوداء كثيرا ما تنتشر حولها الكثير من الخرافات التي تتحول مع مرور الوقت إلى هاجس الخوف الشديد من القطط بشكل عام، فا قديما ربط الكثير من الاشخاص بان القطة السوداء ليست سوى جن وعفاريت تسكن أجساد هذه القطط، ولكن حقيقة هذا الأمر تتمثل في أخذ الرأى الشرعى والدينى في هذا الموضوع الذي أصبح هاجسا للكثير من الناس سواء صغير أو كبير.

القطط السوداء

موضوعات اخرى قد تهمك:

بالفيديو والصور.. المطرب تامر عاشور يفاجئ الجميع في حفل زفافه ويقدم مهر زوجته اليها علنا امام دهشة الجميع.. فكم هو المبلغ الذي قدمة تامر عاشور لزوجته ستتفاجئ بالتاكيد!

بالفيديو.. فنان كبير كان سيعتزل الفن بسبب هذه الفنانة الكبيرة ويفتتح ورشة مكانيكا.. وكان هو بطل أول قصة حب في حياة نجمة كبيرة أخرى.. وشقيقته اصبحت احد مشاهير الفن ولكنها اعتزلت في هدوء

وقديما كان اجدادنا ينهون الكبير والصغير عن النظر في عيون القطط السوداء حتى لا يصيبك مس من الجن، والكثير من علماء الدين تحدثو عن هل ان القطط السوداء يسكنها الجن والعفاريت، حيث اتى الرد من هؤلاء العلماء من ما يشاع عن أن الجن يسكن أجسام القطط ليس له أى أساس دينى وشرعي ولم يأتى في سنة الرسول الكريم صل الله عليه وسلم، وتتكرر هذه الأسئلة ولكن بشكل مختلف ولكن هذه المرة ربطها بعض الاشخاص ان القطط السوداء تجلب النحس وكان نفس الرد السابق هو جواب علماء الدين.

وتحدث البعض أيضاً عن ان القطة السوداء على وجة التحديد هى احد أسباب ان الاشخاص أصحابها يصابون بأمراض خبيثة مثل السرطان وغيرها، وهذا ما نفاه الكثير من علماء الجينات الوراثية بأن هذه القطط لا تختلف عن غيرها من القطط سواء في اللون فقط.

وانتشرت أيضاً بعض الأقاويل والخرافات ان القطط السوداء تسبب الموت، ولكن حقيقة هذا الأمر مختلفة كلياً حيث كان قديما وتحديدا في العصر الفرعونى وقاموا بإعدام الكثير من القطط السوداء ظنا منهم أنها تجلب الموت لهم وتحولت بعد ذلك إلى اسطورة ان القطط السوداء تجلب الموت.

خرافة أخرى انتشرت في القرون الوسطى على أن القطط السوداء تسكنها أرواح شريرة، وكان سبب انتشار هذه الشائعة في القرون الوسطى هو قيام السحرة بتحضير بعض الأدوية الغامضة، وانتشرت هذه الأكذوبة الى الآن وهى ليس لها اى اساس من الصحة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.