بالصور.. مقارنات مذهلة بين الحاضر والماضي فى الوطن العربي من بينها معونة من ملك مصر لأمريكا


عاشت الدول العربية وحتي سبعون عاماً فقط فى أزهي فترات تاريخها، حيث كانت سيادة الوطن العربي على العالم نافذة، وكلمة حكامها وشعوبها مسموعة، والشعب كان فى أرقي صورة، وكنا دائماً بمقدمة التاريخ.

كان في ذلك الزمن يتمني كل أجنبي أن يتعامل معاملة العربي فى بلدة، مما يراه من حسن المعاملة وفرص العمل المتاحة، والرعاية الصحية الشاملة، ومساعدات البلدان العربية للدول المتضرة من الحرب العالمية.

كان سعر العملة العربية وخصوصاً الجنية المصري هو أعلي قيمة من العملات الأجنبية الأخري، حيث كان مخزون الذهب وافر جداً بالخزانات البنكية، وكنا نقرض تلك الدول، بل كنا نقرض صندوق النقد الدولي نفسه.

 الولايات المتحدة الأمريكية تطلب من مصر معونة لدول أوروبا

لقاء الرئيس الأمريكي الأسبق هيربرت هوفر بالملك فار
لقاء الرئيس الأمريكي الأسبق هيربرت هوفر بالملك فار

ففى 27 إبريل لعام 1946 جاء الرئيس الأميركي الأسبق هوبرت هو فى زيارة إلي القاهرة ليلتقي الملك فاروق الأول بصفتة مبعوث من الرئيس الأمريكي الحالي هاري ترومان أنذاك، وكرئيس للجنة الطوارئ والمجاعات، ليلتمس من الملك فاروق تقديم مساعدات مادية لبعض الدول الأوروبية المتضرة من الحرب العالمية الثانية والتى كانت علي شفا مجاعة.

المصدر: العلاقات الأمريكية المصرية


ساعة الملك فاروق توضح حدود الممكلة المصرية

ساعة يد للملك فاروق
ساعة يد للملك فاروق

توضح تلك الساعة حدود مصر فى عهد الملك فاروق الأول، حيث كانت مصر تضم غزة والسودان وأجزاء من أثيوبيا والسودان.

المصدر: أرشيف مصر


شاهد أيضاً الألبوم التالي، والذي يوضح أين كانت البلاد العربية وأين أصبحت.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.