بالصور سلاح “القاهر” سبب النصر في حرب أكتوبر 1973

تطورت العلاقات المصرية الروسية بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، خاصة بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة جمهورية مصر العربية بعد ثورة 30 يونيو.

صاروخ الدفاع الجوي "القاهر 1"

وقام الجانب المصري والجانب الروسي بتوقيع العديد من الاتفاقيات، وبالأخص الاتفاقيات التي تتعلق بالجانب العسكري، والتي ترجع إلي عام 1955، حيث تم إرسال أول معدات عسكرية سوفيتيه إلي مصر.

صاروخ الدفاع الجوي "القاهر 1"
صاروخ الدفاع الجوي “القاهر 1”

وفي عام 1975 أعلن روسيا عن إنتاج أنظمة دفاع جوي حديثة تحمل أسم “القاهر ــ 1″، وكانت أول تجاربه في عام 1960 عندما تم استخدامه لإسقاط طائرة تجسس أمريكية من طراز “2 ــ U”.

واستعانت مصر وسوريا بذلك النوع من الصواريخ خلال حرب أكتوبر 1973، للتقليل من خطورة سلاح الجو الإسرائيلي، والذي أثبت فعاليته بشكل كبير وكان سبب من أسباب الانتصار بحرب أكتوبر المجيدة، واشتهرت أنظمة صواريخ “قاهر 1” في خلال تلك الفترة، حيث عرفت بقدرتها على إصابة الهدف بصاروخ واحد بنسبة 78%، وبصاروخين بنسبة 86%، وثلاثة صواريخ بنسبة 98%.

صاروخ الدفاع الجوي "القاهر 1"
صاروخ الدفاع الجوي “القاهر 1”

ويعتبر صاروخ “سام 2” هو النسخة المطورة من صاروخ “القاهر 1” ويسهل نقله من مكان إلي أخر، ويوجد نسخة مصرية مطورة يطلق عليها “طير الصباح” ويعرف أسمه بسلاح الدفاع الجوي أيضا أسم “فولجا”.

صاروخ الدفاع الجوي "القاهر 1"
صاروخ الدفاع الجوي “القاهر 1”
صاروخ الدفاع الجوي "القاهر 1"
صاروخ الدفاع الجوي “القاهر 1”

معلومات عن صاروخ الدفاع الجوي “القاهر 1”

يعمل الصاروخ على ارتفاع متوسط وعالي وتمتلك بعض الدول ذلك النوع من الصواريخ مثل، الجزائر وأنجولا وكوبا والهند ومصر والعراق وليبيا وسوريا وروسيا وفيتنام والصين ودول أخري.

يعتبر “سام 2” هو النسخة المطورة من “القاهر 1” والذي يعمل بنظام “أرض جو ” و”أرض أرض”.

يعمل بالوقود الصلب أو السائل

يبلغ طوله 11 متراً، ووزنه 2 طن

وزن الرأس الحربي المثبتة في مقدمة الصاروخ 200 كيلو جرام

عدد الشظايا بالصاروخ 8000 شظية

المدي الحالي (250) كيلومتر.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.