بالصور | حفيد ” كمال الشناوي ” الممثل الشاب والسبب الذي جعل ” كمال الشناوي ” يبكي بشدة تحت قدم طليقته ” ناهد شريف ” قبل وفاتها

عرف الفنان كمال الشناوي ب (دنجوان السينما المصرية والعربية )، من أبناء مدينة ملكال في السودان ولكنه عاش باقي حياته في مدينة المنصورة مع والده، كان يعمل في بداية الأمر مدرس رسم ولكن كانت بداية حياته الفنية عام 1948 وأول أعماله الذي قدمها (غني حرب )، تزوج من فنانة أيضاً مصرية (ناهد شريف) وتوفي 22 رمضان لعام 2011.

حفيد ” كمال الشناوي ” الذي سلك نفس مشوار جده الفني :

اتجه (عمر الشناوي) حفيد كمال الشناوي إلى الوسط الفني ليكمل مسيرة جده الفنية ويقول بأنه لم يدخل للمجال الفني استنادا لجده واعتماده عليه فقط ولكنه يريد أن يثبت نفسه بأنه موهوب في التمثيل.

1470899483-971925-inarticlelarge

السبب الذي جعل الراحل الكبير ” كمال الشناوي ” يبكي بشدة تحت قدم طليقته ” ناهد ” :

ظل الفنان الراحل كمال عايش وهو يشعر بالذنب بعد طلاقه للممثلة ناهد وكان هو السبب في انقلاب حياتها تماماً وجعلها تقضي أيامها بملاهي ببيروت لكي تنساه ولكن يشاء القدر وتصيب بمرض السرطان وليس لديها أي مال وهذا السبب جعلها تتواصل مرة أخري مع طليقها كمال لكي يساعدها وبالفعل ساعدها في السفر للعلاج بالخارج خلال 48 ساعة.

و تحدث قائلاً بعد سفرها عادت بصحة جيدة ولكنها أرهقت نفسها بالعمل الكثير والمجهد مما جعلها تتعب بشدة مرة أخري وسافرت أيضاً للخارج ولكنها عادت وهي متعبه جداً وبصحة غير جيدة وكانت في نهاية حياتها مما جعل الممثل كمال الشناوي يبكي بشدة تحت قدميها مثل الطفل الذي شعر بفراق أمه ومتحدث قائلاً بأنه فقد أجمل شيء بحياته.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.