انجلينا جولي بين النجومية والأعمال الإنسانية.

كلنا نعلم من هي انجلينا جولي وكثيرا منا متابع جيد لكل أفلامها ولكننا هنا لن نقوم بعرض حياة انجلينا جولي الفنية أو إننا نناقش مسيرتها الفنية منذ بدايتها وحتى توهجها الفني.

إننا سنعرض من خلال هذا الموضوع كيف اتجهت انجلينا جولي للأعمال الخيرية وما الدافع الذي حركها لتقوم بمثل هذه الأعمال النبيلة.

البداية كانت عندما ذهبت انجلينا جولي لتصوير بعض المشاهد من فيلمها لآرا كرفت في دولة كمبوديا واطلعت على أحوال الناس هناك وشاهدت بأعينها مدى الفقر والجهل الذي يعانى منه الشعب.

هنا قررت انجلينا جولي أن تبدأ بالاهتمام بأحوال الفقراء واللاجئين الموجودين في كل دول العالم وأن تستغل نجوميتها وشهرتها في لفت نظر العالم لهؤلاء الناس من اجل تحسين أحوالهم المعيشية.

كما قامت انجلينا جولي بتخصيص ثلث دخلها من العمل الفني لمساعدة الفقراء واللاجئين في مختلف دول العالم وتقوم انجلينا بالإنفاق على رحلاتها هذه من جيبها الخاص.

قد قامت انجلينا وزوجها براد بيت بإنشاء جمعيه خيريه تحت اسم جولي بيت لمساعدة الناس في أزماتهم سواء كانوا من ضحايا الحروب أو ضحايا المجاعات وخلافه.

و قد شوهد براد بيت مع انجلينا جولي وأولادهم في الطيارة في المقاعد الاقتصادية وعندما سألهم احد الركاب لماذا لم تشتروا تذاكر الدرجة المميزة كان ردهم أن الفرق في الثمن بين الدرجتين نوفره لمساعدة كثير من الناس في أعمالنا الخيرية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.