المنافسة الشريفة عنصر مهم من عناصر التطور

المنافسة هي التسابق بين الأفراد أو الجماعات أو المنظمات أو الدول للحصول على مكاسب وامتيازات معينة.وللمنافسة أوجه ومستويات عديدة، وتتواجد في مختلف المجالات الحياتية؛ في العلم والتجارة والفكر والرياضة والفن. كل شيء في هذه الحياة تقريباً يخضع للمنافسة، والإنسان منذ قديم الأزل یسعی للتميز والتفرد والصدارة، حتى يكون الأفضل، وجاذباً عن غيره، ومستقطباً للآخرين في المبادئ والعلم والعمل والمعرفة والطموح والفنون والآداب والأخلاق.

والمنافسة عنصر مهم من عناصر التطور والتقدم المستمر الذي تشهده البشرية، لأنها تشجع وتحفز على الإبداع والابتكار والتجديد.

وما يدعو للحديث عن هذا الموضوع، هو لجوء بعض الناس إلى الأساليب الرخيصة لتعطيل منافسيهم والصعود على أكتافهم وتشويه سمعتهم وتحطيمهم بأساليب متدنية وبعيدة كل البعد عن القيم والأخلاق، ظناً منهم أن ما يقومون به من مكائد ودسائس من أعمال البطولة والتنافس،
لكنها في حقيقة الأمر أساليب بعيدة كل البعد عن أخلاق وشرف المنافسة .

ولعل ما دعاهم إلى اتباع هذه الأساليب الرخيصة، هو قصورهم، وهزيمتهم أمام منافسيهم.
شيء رائع أن يتنافس المتنافسون في مختلف المجالات، فنتائج هذا التنافس سينتج عنها أفضل كاتب وأفضل شاعر وأفضل مهندس وأفضل طبيب وأفضل رياضي وعالم ومبتكر ورسام… الخ. ولكم أن تتخيلوا شكل المجتمع الذي يحتوي على المتميزين في شتى المجالات.
لذا من المهم وجود روح المنافسة بين الأفراد، بما يعود على المجتمع والبشرية بالفائدة، بعيدا عن الحسد والحقد والضغينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.