المسلسلات الرمضانية في أعين النقاد والجمهور

أهتمام مصري كبير تشهده قنوات المسلسلات في رمضان وكالعادة لا صوت يعلو فوق صوت الدراما الرمضانية، فشهدت الدراما الرمضانية منافسات كبيرة هذا العام ومفاجآت عديدة أعلنها النقاد والجمهور ومواقع التواصل الاجتماعي أهمها تسجيل تفوق لأعمال الأكشن وتصدر الفنانين الشباب وفي المقدمة الفنان الشاب “ياسر جلال” الذي فاجأ الجمهور بدوره المبدع في شخصية “يحيي” بمسلسل “ظل الرئيس”وأيضا “أمير كراره” بدوره في مسلسل «كلبش»، وكذلك الثلاثي “نيللى كريم” “وأحمد فهمى” “وزينة” والنجاح الكبير في مسلسل “لأعلى سعر”، وأيضا “منة شلبى” “وخالد النبوى” في مسلسل “واحة الغروب”.

المسلسلات الرمضانية

بالنسبة للمسلسلات التي خرجت عن التوقعات فهو التراجع في الكوميديا والذي تشهده “دنيا سمير غانم” في مسلسل “في اللا لا لاند” والإخفاق لأحمد مكي في مسلسل “خلصانه بشياكة”.

وأيضا استمرار تدني المستوى للفنانة “غادة عبد الرازق في “أرض جو” حيث تشهد “غادة” تراجع يتكرر خلال العامين الماضيين والذي أدى هبوط رصيد نجاحاتها السابقة، فالرابحون هذا العام على مستوى النقاد والجمهور والسوشيال ميديا يمثلون مفاجأة والخاسرون أيضاً مفاجأة.

وصرح عدد من النقاد أن هناك عدة مسلسلات ذات قيمة ومحتوى ثري وتناقش قضايا بأسلوب مميز منها مسلسل “حلاوة الدنيا” للفنانة “هند صبرى” حيث يناقش معاناة مرضى السرطان بشكل بعيد عن الرتابة والملل ويوجد به العديد من الجوانب الممتعة والمفيدة للمشاهد، وكذلك مسلسل “الزيبق” للفنان “لكريم عبدالعزيز” والذي ظهر فيه بصورة الشاب المكافح الذي يعاني كثير من الصعاب في حياته ولا يتأخر لحظة عن تلبية نداء وطنه وقت أن احتاجه، فيوجد بالمسلسل معاني وطنية جميلة وسامية.

ومسلسل “الحساب يجمع” للفنانة القديرة “يسرا” والذي يناقش قضية اجتماعية مهمة خاصة بالعاملات في البيوت وما يتعرضن له من مشكلات ومعاناه بشكل مميز وسهل في التناول ومسلسل “رمضان كريم” للفنانة “روبى” والذي يسلط الضوء على قيم مجتمعنا الإيجابية والتي بدأت تندثر، بينما جاء الأداء في المسلسلات الكوميدية هذا العام ملئ بالرتابة وبعيدة كل البعد عن الكوميديا التي يحبها الشعب المصري، فأغلبها عبارة عن إفيهات بلا رسالة أو مضمون ومكررة وأغلبها مقتبس من مواقع السوشيال ميديا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.