الفنانة الراحلة ليلى مراد وطريقها من اليهودية إلى الاسلام وأسئلتها للشيح محمد متولى الشعراوى

تعتبر الفنانة الراحلة ليلى مراد من رائدات السينما المصرية حيث ولدت بمحافظة الاسكندرية عام 1918 لأسرة يهودية  تعمل بالمجال الفني  فوالدها الملحن ذكى مراد وشقيقها الفنان منير مراد، كما يجدر بالذكر ايضاً انها أول فنانة تقوم بتمثيل افلام تحمل اسمها  مثل فيلم “ليلى بنت الفقراء” وفيلم “ليلى بنت الشاطئ” وغير ها من الافلام الاخرى.

الفنانة الراحلة ليلى مراد

وعلى حد ما نشرته الصحف فان الفنانة الراحلة ليلى مراد قد قامت بالدخول في الاسلام عام 1946 حيث اشهرت اسلامها بالجامع الازهر على يد الشيخ محمد أبو العيون والذي كان وكيلاً  بالأزهر الشريف في ذلك الوقت.ومن بعدها حرصت ليلى مراد على أن تواظب على حضور الدروس الدينية لتتعلم الدين.

كما يذكر ايضاً أن ليلى مراد كانت كثيرة الاسئلة فيما يتعلق بالأمور الدينية  وكانت كثيرة الاتصال بالأمام الراحل محمد متولى الشعراوي وتواظب على الاستماع لدروسه في الاذاعة والتليفزيون  بالإضافة ايضاً إلى انها كانت تسكن بعمارة بجوار سكن الشيخ بمنطقة جاردن سيتى، ومن بين الأسئلة التي طرحتها ليلى مراد على الشيخ محمد متولى الشعراوي كان سؤالاً عن الحكمة الربانية في خلق ثدى للرجل واشارت في سؤالها إلى أن حكمة خلق الثدي للمرأة معروفه بالنسبة لانجاب الاطفال فما الحكمة في خلقه للرجل، وذلك على حد ما نشرته مجله “اخر ساعة “عام 1999، وكانت اجابة الامام لهذا السؤال في أن العلم الحديث هو الذي سيكشف في المستقبل عن حكمة المولى عز وجل في هذا الشأن كما اشارت المجلة إلى أن الامام محمد متولى الشعراوي  انتابه الضحك والخجل في نفس الوقت كما اشارت ايضاً إلى أن ليلى مراد قبل أن تبادر بسؤالها قال للشيخ الشعراوي “هسألك سؤال بس متضحكش عليّا”، فردّ الامام “اتفضلي”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.