الطفل اللحوح (كثير الطلبات): أسبابه واشكاله وكيفية التعامل معه

يوجد لدي العديد من الأطفال قدرة كبيرة على الزن والألحاح المتواصل حتى يحصلوا ما يريدون، وذلك الأسلوب يدفع الابويين إلى الجنون والتعامل معه بعصبية فيقوموا بتعنيفة أو تجاهله حتى يصمت أو ينفذون له ما يريد حتى يرتاحو من إلحاحه فكلا الأسلوبين خطأ لأنه لايحل المشكلة بل يؤدي لزيادتها ويترك في شخصية الطفل أثارا سلبية أخري

الطفل اللحوح (كثير الطلبات): أسبابه واشكاله وكيفية التعامل معه 1 31/3/2018 - 4:06 م

أولا:أسباب الألحاح

1-شعور الطفل بعدم الأمان
2-عدم حصول الطفل على الحب والأهتمام بدرجة كافية من قبل وإلدية فيقوم بأتباع هذا السلوك حتى يلفت إنظارهم إلية.
3-قيام الوالدين بالتدليل الزائد لطفلهم وتنفيذ جميع طلباته
4-شعور الطفل بالملل
5-محاولة الطفل في تقليد الأخرين
7-يستخدم الطفل الألحاح كوسيلة للتعبير عن رغبتة في الأستقلال

ثانيا :أشكال الألحاح

☆ظهور سلوك العدوانية والغضب بالصراخ أوالسقوط على الأرض أو بمحاولته إيذاء نفسة

☆الشكوى الدائمة ومحاولتة في كسب عطف الأخرين.

☆الإلحاح للحصول على ما يوجد أمامة والتمادي في ذلك أمام الآخرين على وجة الخصوص.

ثالثا: كيفية التعامل معه

يختلف أسلوب التعامل من طفل لآخر حسب شخصيتة وحسب الدافع وراء قيامة بهذا السلوك

وإليكم فيما يلي بعض الأقتراحات لحل هذة المشكلة

1-يجب على الوالدين وضع حدود لطلبات الطفل كتحديد ساعات معينة في اليوم للعب على الكمبيوتر أو أيام معينة لشراء الحلوي حتى وأن رفض تلك القواعد وتمرد عليه وذلك لأنه يحتاجها فهي تشعرة بالأمان ولكنه يتحداها ليختبر قوتها

2-محاولة لفت انتباة الطفل إلي شيءا أخر غير الشئ الذي يريدة.

3-يجب عليكم التحدث مع طفلكم والاتفاق معة على معاقبتة إذا بكي أو ألح للحصول على شيءا ما في غير موعدة أو طلبة من الآخرين والأتفاق على هذة القواعد مع أفراد الأسرة الذين يشاركون في رعاية الطفل حتى لا يهدموا ما تقوموا بتصليحة

4- تجنب أستخدام أسلوب الضرب والعنف معه لأن ذلك لن يحل المشكلة بل سيؤدي إلى زيادته حيث يشعر الطفل بأنه يحتاج دائما أن يكون متحكما، وحتى لو توقف الطفل عن الإلحاح بسبب الضرب فإنه سيترك عواقب وخيمة على شخصيتة وعلى علاقتة بوالديه

5-تجنبي استخدام أسلوب( هو كدة) لأن ذلك سيشعل الصراع بداخلة على السلطه أكثر بين الطفل والوالدين، وتجنبي أيضا التحكم الزائد في طفلك وعدم اعطاءه اي فرصة للتعبير عن مابداخلة أو أختيار ما يريد.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.