الصراع النفسي في مرحلة المراهقة من سن 13 إلى 19 سنة

مرحلة المراهقة

تتجه أغلب التعريفات بأن المراهقة هي البلوغ، ولكن بعيدا عن المنظور الجسدي فقط هي أيضا مرحلة بناء للشخصية وجميع الشباب والرجال والشيوخ الناجحين والفاعلين في المجتمع كانوا أيضا مراهقين في يوم من الأيام.

مرحلة المراهقة هي المرحلة الانتقالية من الطفولة المتأخرة  إلي البلوغ التي تحدث بين سن 13 و 19سنة، وقد تبدأ التغييرات الجسدية والنفسية التي تحدث في مرحلة المراهقة في وقت مبكر خلال سن ما قبل المراهقة بين سن 9 و12سنة، مع مراعاة الفروق الفردية بين الأفراد وبين النوع من ذكور وإناث والتغيرات الجغرافية والتي توضح أن الأماكن الاكثر ارتفاع في درجة الحرارة يكون فيها البلوغ في وقت مبكر.

عاصفة في بيت هادئ

قد يصاب المنزل الهادئ في مرحلة الطفولة بالعواصف النفسية، حينما يبدأ المراهق في البحث عن الاستقلال والهوية وتأكيد الذات بشكل غير سوى، ويأتي دور الأسرة في التدخل لكبح جماح المراهق إما بالتقويم السليم وإما مواجهة سلوكياته بالتنمر والعنف والذى يودى إلي نتائج عكسية. يشعر المراهق بالقلق نتيجة التغيرات الجسدية وتطور العلاقات مع الاخرين والمكانة لدى المجتمع يعتبر القلق الخفيف والتحديات الأخرى شعورا طبيعيا.

ما هو تقسيم مرحلة المراهقة؟

تقسم المراهقة إلي:-

1ـ المراهقة المبكرة : وهي من سن 10 إلى 14 سنة

2ـ المراهقة المتوسطة : وهي من سن 15 إلى 17 سنة

3ـ المراهقة المتأخرة: وهي من سن 18 إلى 24.

كل مرحلة تشمل تحديات مختلفة للمراهقين وتتطلب ردود فعل مختلفة من الوالدين.

 ما هو الهدف من المراهقة؟

الهدف من المراهقة هو أن يتحول الطفل نفسياً واجتماعياً إلي شاب بالغ، إن التحرر من ارتباط الطفولة وأمنها يسمح للأطفال باكتساب الحرية والمسئولية لتطوير الاستقلال والتمييز بين والديهم وطفولتهم لتأسيس هويتهم الفريدة.

ما هو دور الوالدين فى مرحلة المراهقة؟
المهارات التي يجب على الاباء اكتسابها

التحدث والشرح

وهنا نجيب على سؤال .كيف أتحدث مع مراهقتي؟

من أكثر المشكلات التي تواجه الاباء وهو التحدث مع المراهقين حول التغييرات التي يمرون بها ، خاصة بالنظر إلى التحول في العلاقة بين الوالدين والطفل خلال هذا الوقت. أحد المكونات المهمة للتواصل مع المراهقين هو مساعدتهم على فهم ما ينتظرهم.

شرح كيف ستتغير أجسادهم حتي لا يفاجئوا يمكن أن يخفف من قلق الطفل. بعيدًا عن التغييرات الجسدية، يمكن للوالدين بدء محادثة حول التغييرات الاجتماعية وتغييرات نمط الحياة التي تصاحب المراهقة.

الاستماع والمناقشة 

يمكن أن تشجع المراهق علي التفكير في خياراته، الاستماع أداة قوية لكنها لا تحظي بالتقدير، غالبًا ما يتجه الآباء نحو التوجيهات والحلول، لكن تنحية هذه الميول جانباً والاستماع ببساطة إلي المراهق يمكن أن يقوي العلاقة، قد يؤدي طرح أسئلة محددة أو أسئلة متطفلة إلى جعل الطفل يشعر بالحكم عليه وبالتالي يتردد في التحدث بصراحة وصدق، يُظهر الاستماع باهتمام الاهتمام والتحقق من الصحة والدعم، كما أنه يزيد من فرص أن يثق المراهق بأحد الوالدين حسب الحاجة، يبني الاستماع الفعال العلاقة الحميمة والثقة – بينما يسمح في نفس الوقت للمراهقين بمعالجة تجربتهم، مناقشة العادات والتقاليد التي تنظم علاقات مثل الزواج ورأى العقيدة في تناول الكحول.

انتبه !!!

قد تمثل مرحلة المراهقة انطلاقا إلي شخص سوى مفيد لأسرته ولمجتمعه وفخرا لمن حوله وقد يحث العكس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.