الصديق هو، قصيدة عن الصديق الحقيقي


الصداقة الحقيقية في زماننا هذا أصبحت نادرة جداً و على وشك الإنقراض، و لم يتبقى سوى أصدقاء المصلحة الذين يبقون معك فقط على حسب حاجتهم إليك و مصلحتهم فيك، و عندما تنتهي حاجتهم منك و لا تبقى لهم أي مصلحة معك يرحلون و يتركونك، فمن الصعب جدا أن تجد في هذا الوقت صديقا حقيقيا، صديقا يبقى معك لا لشيء سوى لأجل الصداقة فقط، صديقا يعطيك و لا ينتظر منك المقابل، صديقا لديه القدرة ليسمع همومك و كلامك دون أن يمل و يتعب، بإختصار “صديقا حقيقيا” ، و لكن ما هي المواصفات الأخرى للصديق الحقيقي؟

سأحاول أن أجيب عن هذا السؤال عن طريق قصيدة عن الصديق كتبتها بتاريخ الأربعاء 11 فبراير 2009، تحت عنوان ” الصديق هو ” ، بحيث تتحدث هذه القصيدة عن مجموعة من صفات الصديق الحقيقي :

الصديق هو
من يترك مفاتيح قلبه بين يديك
يفهمك و يصغي إليك
و إن طلبت منه النصيحة
يترك شموع النور بين يديك
الصديق هو
من يحب لك خير ما يحب لنفسه
و يكره لك شر ما يكره لنفسه
الصديق هو الذي
كلما احتجت إليه
تلقاه معك جنبا إلى جنب
كلما ناديت عليه
تلقاه دائما في القرب
يفرح لأفراحك
يحزن لأحزانك
يحفظ لك أسرارك
و يبوح بأسراره لك
الصديق هو الذي
دائما يفي بالوعود
قلبه طيب ودود
مهما ابتعد عنك يعود
و في يديه باقة ورود
الصديق
لا يترك صديقه في نصف الدرب
يبقى معك حتى تكمل الطريق
يمنحك الحنان و العطف و الحب
تلقاه دائما في الضيق
و يصارحك بما في القلب
هذا هو الصديق


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!